"كتائب الموت" التابعة لـ "الجبهة الوطنية" تخوض أول معاركها ضد النظام بريف إدلب

01.كانون1.2019

شاركت "كتائب الموت" التابعة للجبهة الوطنية للتحرير، لأول مرة في المعارك الدائرة بين فصائل الثوار وقوات الأسد وميليشيات إيران بريف إدلب الشرقي، بعد إتمام كامل التدريبات وتخريج دورتين خلال الشهرين الماضيين من الكتائب.

ونشرت معرفات "الجبهة الوطنية للتحرير" على مواقع التواصل، صوراً لعناصر مدربة باسم "كتائب الموت"، خلال تحضيراتها للمشاركة في المعارك الدائرة بريف إدلب الشرقي، حيث تخوض فصائل الثوار معارك عنيفة هناك مع النظام وإيران.

و"كتائب الموت" هي قوات عسكرية مدربة، من عدة مكونات تنضوي ضمن فصيل "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش الوطني السوري، خضعت عناصرها لتدريبات قاسية وتكتيكات في القتال والحرب، وتخرجت منها دورتين تباعاً خلال الشهر الماضي.

وتحظى الكتائب بأهمية كبيرة في مكونات الجبهة كونها تضم فئة الشباب، وتمتلك تجهيزات عسكرية كاملة، تؤهلها لخوض الحروب، إضافة لكونها منظمة عسكرياً وإداريا، وتتبع لقيادة الجبهة الوطنية.

وهذه هي المشاركة الأولى لـ "كتائب الموت" في المعارك الدائرة مع النظام، حيث أطلقت فصائل الثوار يوم أمس معركة لرد تقدم النظام في المنطقة حملت عنوان "ولاتهنوا"، وسط استمرار معارك الكر والفر بعد مقتلة كبيرة وقعت بالنظام يوم على جبهات إعجاز غربي سنجار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة