كعادتها في المراوغة ... روسيا تنفي قصف "زردنا" ومراصد الطيران ونشطاء يؤكدون: القصف روسي

08.حزيران.2018

نفت وزارة الدفاع الروسية تنفيذ طائراتها أي غارات حوية على بلدة زردنا بريف إدلب الشمالي مساء أمس، في تكرار لعادتها في نفي استهداف المناطق المدنية والادعاء زيفاً أنها لم تقم بأي غارات.

وفي السياق، أكدت مراصد الطيران في الشمال السوري كافة أن الطيران الذي استهدف بلدة زردنا أقلع مع ساعات المساء من قاعدة حميميم، وأنه طيران روسي معروف في المنطقة سبق أن حلق لعشرات المرات وقصف ريف إدلب.

وأكد نشطاء إدلب أيضاَ أنهم تتبعوا حركة الطيران الحربي الذي حلق في أجواء المنطقة، ورصدوا قصف الطيران الروسي لمرتين بلدة زردنا الأولى تسببت بأول مجزرة أتبعها قصف الحربي الروسي لمرة ثانية خلال تواجد فرق الإنقاذ والدفاع المدني ماتسبب بزيادة أعداد الجرحى والشهداء.

ارتفعت حصيلة الشهداء في مجزرة الطيران الحربي الروسي في بلدة زردنا بإدلب إلى 45 شهيداً وأكثر من 80 جريحاً، جراء قصف روسي مزدوج لمرتين متتاليتين استهدف حي سكني في البلدة مساء الأمس.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة