طباعة

"كورونا" يتفشى بمدارس النظام وارتفاع حصائله في الشمال المحرر ومناطق "قسد"

22.أيلول.2020

ارتفعت حصيلة وباء كورونا في المناطق المحررة مع تسجيل 45 إصابة بفايروس "كورونا"، فيما أعلن النظام عن تسجيل 33 إصابة و3 حالات وفاة في مناطق سيطرته وذلك مع تسجيل إصابات إضافية في مدارس دمشق ودرعا، فيما سجلت مناطق "قسد" 3 وفيات و58 إصابة جديدة.

وكشف مختبر الترصد الوبائي عن تفاصيل 45 إصابة جديدة بكورونا في مناطق الشمال المحرر، أمس الإثنين، توزعت بـ 26 إصابة في مناطق محافظة حلب كان أكبرها في مدينة الباب بـ 22 إصابة و2 في أعزاز وحالة واحدة في جرابلس ومثلها بعفرين بريف حلب.

يُضاف إلى ذلك 19 إصابة في محافظة إدلب وبذلك أصبح عدد الاصابات الكلي 640 كما تم تسجيل 22 حالة شفاء بمناطق حلب وإدلب وبذلك أصبح عدد حالات الشفاء الكلي 218 حالة، وتوقفت حصيلة الوفيات عند 6 حالات منذ تفشي الوباء بمناطق الشمال السوري.

وكشفت مؤسسة الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" اليوم عن تسجيل حالة وفاة جديدة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، لسيدة في الثمانين من عمرها في قرية حزوان بريف مدينة الباب شرقي حلب، وجرى نقلها من قبل الفريق المختص إلى مقبرة البلدة ودفنها مع اتخاذ أقصى تدابير الوقاية.

فيما أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام مساء أمس، عن تسجيل 33 إصابة جديدة بوباء "كورونا" ما يرفع عدد الإصابات المعلن عنها في مناطق سيطرة النظام إلى 3833 حالة، فيما سجلت 3 حالات وفاة جديدة، وفقاً لما ورد في بيان صحة النظام.

وبذلك رفعت الوزارة حالات الوفاة المسجلة بكورونا مع تسجيل الحالات الجديدة إلى 175 حالة وفق البيانات الرسمية قالت إنها توزعت على حلب ودمشق السويداء، وتوزعت الإصابات على النحو التالي: 7 حالة في حلب و4 في دمشق و4 بريفها و5 في حمص 4 في طرطوس و3 السويداء، فيما كشفت عن شفاء 17 مصابين مايرفع عدد المتعافين من الفيروس إلى 963 حالة.

وأعلنت وزارة الإعلام التابعة للنظام أمس عن تسجيل إصابتين بكورونا بين صفوف الطلاب في إحدى مدارس محافظة درعا الثانوية، وبذلك يصل عدد الإصابات المسجلة رسمياً بين الطلاب إلى ثلاثة مؤكدة بعد تسجيل إصابة بدمشق وعدة حالة اشتباه.

وتحدثت مصادر إعلامية موالية عن إغلاق مدرسة في اللاذقية بعد تسجيل إصابات بالوباء الأمر الذي نفته مديرية التربية في المحافظة وأشارت مصادر إعلامية في النظام إلى أن البروتوكول المعتمد في المدارس لا ينص على إغلاق المدرسة إلا بعد تسجيل 5% إصابات بين الطلاب.

وكانت كشفت مدرية الصحة المدرسية في وزارة التربية التابعة للنظام أمس عن تسجيل أول حالة "كورونا"، في إحدى مدارس دمشق لطالبة بالصف الخامس 11 عاماً، وذلك حسب تصريحات صادرة عن تربية النظام.

وفي 12 أيلول الجاري جرى افتتاح المدارس وعودة الدوام بشكل كامل في مناطق النظام دون أن يتم إتخاذ أيّ إجراءات وقائية، وذلك بعد رفض وزير تربية النظام توصية طبية تنص على ضرورة تأجيل العام الدراسي الحالي.

بالمقابل سجّلت "الإدارة الذاتية" اليوم الثلاثاء، عبر هيئة الصحة التابعة 58 إصابة بـ "كورونا" فيما تغيب الإجراءات الوقائية من الوباء مع بقاء التنقل البري والجوي بين مناطق نظام ومناطقها شمال شرق البلاد، وبذلك يرتفع عدد الإصابات المعلنة في مناطق سيطرة "قسد" إلى 1209 حالة.

وبحسب بيان هيئة الصحة ذاتها فإنّ عدد الوفيات في مناطق "قسد" ارتفع إلى 55 حالة، مع تسجيل 3 حالات وفاة جديدة فيما أصبحت حصيلة المتعافين 350 مع تسجيل 16 حالة شفاء، فيما توزعت حالات الإصابات الجديدة على مناطق الحسكة والرقة ودير الزور.

يشار إلى أنّ حصيلة الإصابات المعلنة في كافة المناطق السورية وصلت إلى 5,682 إصابة معظمها في مناطق سيطرة النظام المتجاهل والمستغل لتفشي الوباء، فيما شهدت مناطق "قسد" تصاعد بحصيلة كورونا مع انعدام الإجراءات الوقائية، فيما تتوالى التحذيرات الطبية حول مخاطر التسارع في تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا مع اكتظاظ المنطقة بالسكان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير