"كورونا" يصيب أكثر من 200 موظف بـ "الأمم المتحدة" في سوريا

07.أيلول.2020

نشرت وكالة الأنباء العالمية "رويترز"، تقريراً كشفت من خلاله عن إصابة أكثر من 200 من موظفي الأمم المتحدة بفايروس "كورونا"، وذلك نقلاً عن مسعفين ومسؤولين في الأمم المتحدة، في سوريا.

وأفاد مسؤول كبير بالأمم المتحدة في سوريا لـ "رويترز"، بأنّ "تم الإبلاغ عن أكثر من مائتي حالة بين موظفي الأمم المتحدة ، بعضهم تم نقلهم إلى المستشفى وثلاثة تم إجلاؤهم طبياً، وفقاً لما أوردته الوكالة.

كما نقلت عن عاملين بالمنظمة قولهم إن العدد الحقيقي للحالات أعلى بكثير، بما في ذلك مئات الموظفين الذين تم توظيفهم من قبل شركاء المنظمات غير الحكومية الذين يعملون لدى عشرات وكالات الأمم المتحدة التي تشرف على أكبر عمليات الإغاثة الإنسانية في البلاد.

وقال المسؤول إن عدد الإصابات في سوريا ارتفع بمقدار عشرة أضعاف في الشهرين منذ آخر إحاطة للموظفين، في إشارة إلى أرقام وزارة الصحة التي تقول إن هناك 3171 حالة إصابة و 134 حالة وفاة منذ الإبلاغ عن الحالة الأولى في 23 مارس/ آذار الماضي.

ونقلت الوكالة شهود ومسؤولون في المقابر قولهم إن عدد المدافن تضاعف ثلاث مرات منذ يوليو / تموز في مقبرة تقع جنوب العاصمة حيث تقول منظمات غير حكومية ومسعفون إن معظم الحالات تتركز هناك، بحسب تقرير "رويترز".

هذا وشككت مصادر وكالة الأنباء العالمية "رويترز"، نقلاً عن موظفين في المجال الطبي والإغاثي في دمشق بالأرقام الرسمية الصادرة عن النظام مشيرين إلى أن صحة النظام تتستر وتنفي السلطات ذلك لكنها اعترفت بأنّ الاختبارات محدودة، بحسب تقرير الوكالة.

وتشهد المواقع والصفحات الموالية والداعمة للنظام حالة من التخبط التي تعد من سمات القطاع الإعلامي التابع للنظام، وتجلى ذلك بالإعلان عن ارتفاع حصيلة كورونا في عدة مناطق دون الكشف رسمياً عن تلك الإصابات من قبل صحة النظام التي تتكتم على الأرقام الحقيقية بما يتعلق بوباء "كورونا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة