لأنه المطلب الأول للحراك الشعبي ... نشطاء سوريون يطلقون حملة "#أنا_ضد_نظام_الأسد"

22.أيلول.2017

أطلق نشطاء سوريون وشخصيات سياسية داخل سوريا وخراجها، حملة إعلامية كبيرة حملت وسم "#أنا_ضد_نظام_الأسد"، بهدف تسليط الضوء على مطلب الشعب السوري الأول في إسقاط نظام الأسد ومحاسبة جميع رموزه وأركانه، بعد أن ضاع هذا المطلب في تصريحات الساسة، وباتت مسألة سقوط الأسد ونظامه ليست ذات أولوية لبعض الدول المعنية بالشعب السوري.

تهدف الحملة بحسب القائمين عليها لاستعادة هدف الثورة السورية وتوحيد الجهود من خلال هدف "إسقاط النظام" مؤمنين بأن كل الأشخاص بالداخل والخارج دورهم واحد، محددين أسباب اختيارهم لهذا الهدف أنه لا يمكن الخلاف عليه من أي شخص أو كيان، على اعتباره الهدف الأول للثورة، ومحاولة الأطراف المعادية للثورة جعله هدف ثانوي فرعي صغير.

يضاف لذلك أنه ومن خلاله تتحقق جميع أهداف الثورة بالحرية والكرامة والعدالة والعيش المشترك والأمان، ولأن جهات معادية للثورية تعمل على تمييع هذا الهدف من خلال مبادرات تقاسم السلطة مع النظام وهذا الامر ليس من أهداف او أسباب قيام الثورة، كون جميع القوى داخل سورية المعادية للثورة تستمد عافيتها من نظام الأسد، فلا بد من تصحيح مسار أهداف الثورة.
#أنا_ضد_نظام_الأسد
#IAmAgainstAssadRegime

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة