لاتزال أعمال البحث مستمرة.. أطباء بلا حدود :انتشلنا ١١ جثمان من مشفى المعرة و نخشى الزيادة

17.شباط.2016

بعد أن تمكنت يوم أمس عناصر الدفاع المدني من انقاذ احدى الممرضات بعد ثلاثين ساعة على تدمير مشفى تابع لمنظمة أطباء بلاحدود في معرة النعمان بفعل طائرات العدو الروسي ، أعلنت المنظمة أن عدد الشهداء الذين تم انتشال جثامينهم حتى الآن ١١ وسط تخوف من ارتفاع عدد الضحايا لعدم معرفة العدد الذي كان موجود في المشفى لأن الاستهداف كان في الليل .

وقالت المتحدثة باسم منظمة أطباء بلا حدود في تركيا، “سراب أوزتورك”، إنه تم انتشال جثث 11 شخصاً،ومؤكدة وجود 25 موظفاً في المستشفى أثناء القصف، مبينة أن 15 منهم نجوا دون إصابات، فيما تعرض ثلاث موظفين للإصابة، وانتُشلت جثث 5 موظفين و5 مرضى ومرافق.

وأوضحت أوزتورك أنهم لا يعلمون عدد الأشخاص الذين كانوا داخل المستشفى أثناء القصف، لأن القصف وقع ليلاً أثناء تغير نوبات عمل الموظفين ، قائلة " نخشى ازدياد عدد القتلى”.

وأشارت أوزتورك إلى أن 17 مستشفى تعرضت للقصف منذ مطلع السنة، 5 منها تديرها المنظمة.

وأدانت أوزتورك بشدة استهداف المدنيين والمنشآت الصحية، داعية كافة الأطراف إلى إيقاف القصف بشكل فوري، والامتثال لقواعد القانون الدولي الإنساني.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود أعلنت أن نظام الأسد و روسيا هو من قصف المستشفى التي تشغلها المنظمة، كما ذكر مسؤولو مكتب المنظمة في فرنسا للأناضول.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة أطباء بلا حدود أعلنت الاثنين، عن مقتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص جراء قصف المستشفى، وأعربت عن قلقها من احتمال استشهاد 8 آخرين اعتبروا في عداد المفقودين، فيما أبدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة أسفها للقصف الذي استهدف مستشفيات ومدرستين في سوريا.

فيما أصرت روسيا على نفي مسؤلوليتها عن القصف الذي استهدف المشفى متهمة التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة تارة و تارة أخرى أن المشاهد التي تم نشرها تم اعدادها في تركيا ، فين رد نظام الأسد عبر ممثله في الأمم المتحدة بشار الجعفري أن المشفى تم انشاءه بدون اذن من النظام لذا يتحملون المسؤلية ، متهماً منظمة أطباء بلا حدود ، التي تتخذ من باريس مقراً لها ، أنها تابعة للاستخبارات الفرنسية ، الأمر الذي أثار حفيظة المندوب الفرنسي في الأمم المتدحة واصفاً تصريحات الجعفري بـ"المقززة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة