لاجئو سوريا والعراق وإيران يتصدرون قوائم المهاجرين لألمانيا عام 2018

04.كانون2.2019

متعلقات

ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن اللاجئين من سوريا والعراق وإيران هم أكثر الفئات التي قدمت إلى ألمانيا خلال عام 2018 بسبب تدهور الأوضاع في بلدانهم. وبلغ عددهم أكثر من 11 ألفا و760 شخصاً.

ووفقا لصحيفة "ديتسايت" الألمانية، فقد بلغ عدد اللاجئين القادمين إلى هذا البلد خلال العام الماضي، 164 ألفا حيث احتل السوريون المرتبة الأولى بنسبة 27٪، وأعقبهم العراقيون بنسبة 10٪ ثم الإيرانيون الذين حلوا بالمرتبة الثالثة بنسبة 7٪ من اللاجئين.

وبحسب الصحيفة، فقد وصل منذ عام 2015 أقل من مليون شخص إلى ألمانيا وباتت سياسة اللجوء واللاجئين واحدة من أهم القضايا السياسية في ألمانيا.

وفي عام 2018 سيطر الجدل حول سقف اللاجئين وإعادة لم شمل الأسر على مفاوضات الائتلاف الحكومي وتصدعت الحكومة تقريبا بسبب الصراع على الإعادة القسرية للاجئين.

ويشكل الرجال نسبة 56٪ والنساء حوالي 43٪ من طالبي اللجوء حيث وافق الائتلاف الحكومي بعد نزاع طويل على ألا يتجاوز عدد اللاجئين القادمين إلى ألمانيا كل عام ما بين 180 ألفا و220 ألف شخص في المستقبل.

ويشير التقرير إلى أن 74٪ من اللاجئين القادمين حديثًا هم من فئة الشباب دون سن الثلاثين، ما يمكّن ألمانيا من حل جزء كبير من مشكلتها العمالية من خلال تعليم وتوظيف هؤلاء الشباب.

وكان رئيس الاتحاد الكونفدرالي الألماني لأرباب العمل، قال في مقابلة صحفية في كانون الأول/ديسمبر 2018 الماضي، إنه من بين مليون لاجئ دخلوا البلاد بين عامي 2015 و2016، تم إدخال 400 ألف منهم في سوق العمل أو يخضعون لدورات تدريبية لجذبهم إلى سوق العمل.

وأضاف أن معظم طالبي اللجوء الشباب أثبتوا بأنهم في السنة الأولى من دخولهم إلى ألمانيا، يمكنهم تعلم اللغة الألمانية إلى الحد الذي يمكنهم فيه الالتحاق بدورات التدريب الصناعية.

هذا بينما أصدر مكتب دعم اللاجئين التابع للاتحاد الأوروبي في يونيو 2017 تقريراً أعلن فيه أن طلبات اللجوء في 28 دولة من دول الاتحاد الأوروبي والنرويج وسويسرا قد انخفضت بمقدار النصف في 2016.

كما استمر عدد طالبي اللجوء بالانخفاض في عام 2018 في أوروبا بسبب السياسات المعادية للهجرة في معظم بلدان الاتحاد الأوروبي وإغلاق الأبواب والتشديد عبر الحدود بوجه طالبي اللجوء من جهة أخرى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة