لافروف متخوف من ضرب الأسد مع تنظيم الدولة ويحذر من "مستقبل حزين"

27.شباط.2015

حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من "مستقبل حزين" يتنظر سوريا في حال القيام بأي مغامرة عسكرية قد تقوم بها أمريكا وحلفاؤها لنظام الأسد بالتزامن مع ضرب الإرهاب.

واعتبر لافروف ، في كلمة ألقاها في الأكاديمية الدبلوماسية الروسية ، أن رفض الولايات المتحدة إجراء حوار مع نظام الأسد حول محاربة تنظيم الدولة يدفع للتكهن بأن الضربات يمكن أن تطال مستقبلا ليس "الإرهابيين وحدهم"، مذكرا بأن التحالف الدولي بقيادة واشنطن لم يخطر نظام الأسد مسبقا عن خطط الضربات الجوية على أراضي سوريا، معللا ذلك بأن حكومة بشار الأسد غير شرعية.

وقال لافروف إنه "في حال عدم إعاقة ذلك (التسوية السلمية على أساس حوار سياسي داخلي)، وإذا لم يبحثوا عن مبرر لاستخدام القوة ضد النظام السوري، أو ما هو أسوأ، استفزاز لجعله ذريعة، أعتقد أنه توجد لدينا فرصة لعملية (تسوية) بطيئة لكنها تزداد قوة".  

وأضاف الوزير: "أما في حال أية مغامرة عسكرية فإنه ينتظر سوريا مستقبل حزين جدا".

وأكد لافروف أن "اعتبار سوريا شريكا من أجل تدمير السلاح الكيميائي، وليست كذلك في محاربة الإرهاب، هو تناقض وازدواجية في المعايير، وهو ما يدفع للظن بأن الضربات التي تستهدف الأراضي السورية حيث يسيطر الإرهابيون، قد تستهدف في لحظة ما أجزاء أخرى من الدولة السورية لا يسيطر عليها الإرهابيون".

وبخصوص المفاوضات السورية - السورية، أكد لافروف أن روسيا تعول على مشاركة عدد أكبر من قوى المعارضة خلال اللقاء المقبل بين المعارضة و نظام الأسد في موسكو.

وأعلن: "نحن نجهز الآن للقاء آخر نعول فيه على مشاركة ممثلين عن عدد أكبر من مجموعات معارضة، و(نعول) كذلك على تعزيز عملنا المشترك مع دول المنطقة بما فيها مصر التي تعمل أيضا بنشاط على مسألة تعزيز المواقف البناءة لدى المعارضين" السوريين.

وفي السياق ذاته قال غينادي غاتيلوف، نائب وزير الخارجية الروسي أن سيرغي لافروف قد يلتقي المبعوث الدولي الخاص الى سوريا ستيفان دي ميستورا في 2 مارس/آذار القادم على هامش دورة مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة الـ28 في جنيف.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة