لافروف من الأردن يدين قرارات واشنطن بشأن القدس والجولان

07.نيسان.2019

متعلقات

أدان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف القرارات الأمريكية المتعلقة بالقدس والجولان، وذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في العاصمة عمان.

وقال لافروف: "بحثنا موضوع التسوية السياسية الشرق أوسطية، ونحن متخوفون مما يجري في الأراضي الفلسطينية، وعلى المجتمع الدولي أن يلتزم بالقرارات الدولية بهذا الخصوص".

وأضاف "الموقف الروسي واضح، وندعو إلى حل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، والمحاولات الأخرى لن تؤدي إلى أمور جيدة"، ومضى "ندين القرارات الأمريكية بخصوص الجولان والقدس وهي غير شرعية".

وفيما يتعلق بصفقة القرن، أوضح لافروف بالقول "ليس لدينا أي معلومات حولها، ولكن المعطيات تثير قلقا شديدا"، لافتاً إلى أن مباحثاته مع نظيره الأردني تضمنت أيضاً "تكثيف الجهود الرامية للقضاء على الإرهاب دون معايير مزدوجة".

ونوه بالقول: "تناولنا التسوية السياسية في سوريا على أساس القرارات الدولية (...) نأمل من زملائنا في الأمم المتحدة أن يتخذوا خطوات لإعادة الحوار في جنيف"، مضيفاً "بحثنا تكثيف الجهود لعودة سوريا للعائلة العربية، وعودة اللاجئين السوريين إلى بيوتهم".

ودعا لافروف إلى ضرورة "التخلص" من مخيم الرقبان الخاص بالنازحين السوريين على الحدود السورية الاردنية، زاعماً أن التقارير "تؤكد رغبة غالبيتهم للعودة إلى بيوتهم".

من جهته، قال الصفدي : "تحدثنا عن القضايا الإقليمية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية (...) كلنا نلحظ بقلق شديد تطور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكلنا قلقون من غياب آفاق الحل السلمي الذي نطلبه ولا يمكن أن يتحقق دون إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية".

وأردف "هناك حوار روسي أردني مستمر بخصوص الأزمة السورية، ونعمل في إطار المجتمع الدولي لتحقيق الحل السياسي".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة