لافروف: واشنطن تحاول إقامة شبه دولة منفصلة عن سوريا شرقي الفرات

12.تشرين2.2019

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن الولايات المتحدة تسعى لفصل مناطق في شرق الفرات عن سوريا، وإقامة شبه دولة عليها.

وأضاف لافروف خلال منتدى السلام في باريس: "تطلب الولايات المتحدة من دول الخليج توظيف استثمارات كبيرة هناك، لإقامة إدارة محلية عمادها "قوات سوريا الديمقراطية"، وقوات حماية الشعب الكردية وآخرون، فيما لا تخفي نيتها السيطرة على حقول النفط هناك".

وأشار لافروف، إلى أن الولايات المتحدة تمنع حلفاءها من الاستثمار في مشاريع إعادة إعمار سوريا، وقال: "نحن وحكومة الأسد نؤيد دعوة الجميع إلى تهيئة الظروف لتحديث البنية التحتية وتسهيل عودة اللاجئين، وعودة الحياة الطبيعية إلى سوريا".

وفي وقت سابق بالأمس، اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن محاولة الولايات المتحدة الأمريكية السيطرة على حقول النفط السورية، تعادل سرقتها، واصفاً الأنشطة الأمريكية في سوريا، بـ "غير القانونية".

ولفت إلى أن الأنشطة الأمريكية في سوريا زادت من سوء الأوضاع الراهنة هناك، لافتا إلى أن هذه الأنشطة تشكل تهديدا حقيقيا، مؤكداً أن "سنصر على أن يسيطر جيش الأسد على كامل التراب الوطني وأراضي بلاده، بما فيها مناطق حقول النفط التي يسيطر عليها الأمريكيون."

وفي وقت سابق، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، مارك ميلي، إن بلاده تعتزم إبقاء ما بين 500 إلى 600 عسكري من جنودها في سوريا ضمن مسعاها لمكافحة وهزيمة تنظيم "داعش"، لافتاً إلى أن البنتاغون لا يرغب في الكشف عن العدد الدقيق لجنوده في سوريا، لأنه "لم يكمل بعد تحليل الموضوع".

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" أفادت في وقت سابق من هذا الأسبوع، بأن الرئيس الأمريكي أقر خطة تقضي بأن يكون العدد الإجمالي للعسكريين الأمريكيين في سوريا 800 شخص على الأقل، 200 منهم في قاعدة التنف الأمريكية، عند مثلث الحدود السورية العراقية الأردنية، وذلك بغية حماية حقول النفط بشمال شرق البلاد.

وكانت وصلت تعزيزات عسكرية أمريكية خلال اليومين الماضيين، إلى منطقة شمال شرق سوريا، حيث تحافظ واشنطن على قواتها في مناطق الثروة النفطية بريفي دير الزور والحسكة، من ضمنها دبابات من نوع "أبرامز" التي تدخل سوريا لأول مرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة