طباعة

لافروف يدعو لتعزيز الحضور العربي في حل الأزمة السورية

04.تموز.2020

شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس، على ما أسماها الأهمية التي توليها موسكو لـ "تطبيق كامل" للقرار الدولي 2254، بما يضمن تسوية الوضع في سوريا عبر الحوار بين السوريين، ومن دون تدخل خارجي، ودعا لافروف إلى تعزيز الحضور العربي في الأزمة السورية، وقال إن بلاده ترحب بدور عربي فاعل في هذا الاتجاه.

ولفت الوزير الروسي، خلال جولة محادثات أجراها، أمس، في موسكو، مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، إلى أن أي دور أنشط للبلدان العربية سيكون موضع ترحيب روسي، وسيدفع نحو تسريع الحل في سوريا.

Embed from Getty Images

وقال إن "كل الخطوات التي من شأنها أن تواجه جهود الغرب الهادفة إلى إحكام العزلة على سوريا، ومحاولات خنقها، ستكون موضع ترحيب أيضاً"، لافتاً إلى أن روسيا أعلنت موقفاً مؤيداً لعودة سوريا إلى مكانها الطبيعي داخل الأسرة العربية.

وأضاف: "نعلم أن هناك نقاشات نشطة تجري في الإطار داخل جامعة الدول العربية، ونأمل أنه سيتم حل هذا الموضوع بشكل يلبي مصالح سوريا، وبما يخدم مصالح كل مكونات العالمين العربي والإسلامي".

وذكر لافروف أن الجهود الروسية تبذل بنشاط في إطار "مجموعة آستانة" لضامني وقف النار في سوريا، مذكراً بأن رؤساء روسيا وإيران وتركيا عقدوا قبل أيام اجتماعاً عبر تقنية الفيديو لمناقشة آليات دفع التسوية السياسية في سوريا.

وأعاد التذكير بأن روسيا "سترحب بدور أوسع للبلدان العربية"، مشيراً إلى الأهمية الخاصة لـ "تعزيز الحضور العربي في سوريا من خلال استئناف عمل البعثات الدبلوماسية العربية في هذا البلد".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير