لافروف يستغرب من عدم تعامل التحالف الدولي مع "الحكومة السورية" في مكافحة الإرهاب

19.آذار.2015

استغرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من اختلاف مواقف التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة من محاربة تنظيم الدولة في العراق وسوريا ، وأشار إلى أن التحالف يعمل في العراق اعتمادا على الموافقة الكاملة من الحكومة العراقية. واشار إلى انعدام مثل هذا الاساس القانوني فيما يخص الضربات التي يشنها التحالف إلى أراضي سوريا.

وقال لافروف، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، "اتخذ قادة التحالف موقفا مسيسا صارخا، معتبرين أن التعاون مع الحكومة السورية في محاربة "داعش" أمر عديم شرعية. وإنني أرى أن مثل هذا الموقف غير بناء".
ونوه لافرورف إلى أن "واشنطن قبلت التعاون مع الحكومة السورية في إتلاف ترسانة سوريا الكيمائية، وشدد على أن الخطر الذي يمثله الإرهاب ليس أقل من خطر الأسلحة الكيميائية".

ودعا الوزير الروسي في هذا السياق شركاء روسيا الغربيين إلى العمل تحت إشراف مجلس الأمن الدولي لإجراء تحليل شامل للمخاطر القائمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبالدرجة الأولى خطر الإرهاب والتطرف، وذلك من أجل وضع مقاربة مشتركة تعتمد على معايير موحدة.
واعتبر أن مثل هذا التحليل ضروري لكي "لا ينشب هناك وضع غريب، عندما يحارب الجميع في حالة من الحالات جماعة إرهابية معينة، وفي الحالات الأخرى يعتبرون نفس المتطرفين كشركاء في الجهود المبذولة لإسقاط الأنظمة التي لا تروق (للشركاء الغربيين)".

وقال ردا على سؤال حول احتمال انضمام روسيا إلى التحالف الدولي الخاص بمكافحة الإرهاب: "إننا نعمل بنشاط لدعم العراق في ضمان قدراته الدفاعية وتعزيزها في وجه تنظيم "الدولة الإسلامية".

لافروف:" يجب العمل من أجل إقامة حوار في سورية واليمن والحيلولة دون فشل المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية"
وأشار إلى أهمية إشراك إيران في المحادثات الخاصة بقضايا الشرق الأوسط وقال: "نحن متفقين بشأن أهمية إشراك إيران على أساس التكافؤ في أغلب المحادثات التي تخص مشاكل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة