أوضاع مأوساوية وحرجة

لا أكل ولا شرب ... مناشدات لإنقاذ اللاجئين في مخيمات وادي حميد بجرود عرسال

22.تموز.2017
صورة من مخيمات وادي حميد
صورة من مخيمات وادي حميد

أطلق ناشطون مناشدات ونداءات لكافة المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي لمواجهة الحالة المأساوية التي يعيشها اللاجئون في مخيمات وادي حميد في جرود عرسال القريبة من الحدود السورية، وذلك بسبب الحصار الذي فُرض عليهم نتيجة المعارك الدائرة بسبب الهجمات التي يشنها حزب الله الإرهابي وقوات الأسد.

وأشار ناشطون إلى أن اللاجئين يقدر عددهم بالآلاف ومعظمهم من النساء والأطفال والشيوخ يعانون من شح في المواد الغذائية والطبية وحتى مياه الشرب، حيث لا يزال الحصار مفروض عليهم من قبل الجيش اللبناني من الجهة اللبنانية، حيث قطع الطريق الوحيد الذي كان يمر عبره الأكل والشرب إليهم، فيما يتواصل الحصار من الجهة السورية بسبب المعارك المحتدمة في المنطقة.

ولعل أبرز ما يزيد الحالة سوءا هو صعوبة التحرك للحصول على الاحتياجات في المنطقة نظرا لكونها منطقة وعرة جدا.

والجدير بالذكر أن جميع المواد الغذائية التي تصل إلى اللاجئين كانت تمر بعد تفتيشها من قبل الجيش اللبناني، قبل أن يشدد الأخير الحصار ويقفل كافة الطرق المؤدية إلى المخيمات، ويمنع العمال من العبور.

وشدد ناشطون على أن هذه الخطوة تعتبر استمرارا للتعاون المشترك بين الجيش اللبناني وقوات الأسد وحزب الله الإرهابي، حيث قام الجيش اللبناني بالسماح لحزب الله بقصف النقاط المحررة في جرود عرسال من النقاط التي يسيطر عليها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة