لتجنيدهم بصفوفها .. ميليشيا "قسد" تنفذ حملة اعتقالات تطال عشرات الشبان بريف الرقة

28.تموز.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

طالت حملة اعتقالات ومداهمات نفذتها قوات سوريا الديمقراطية "قسد" عشرات الشبان في ريف الرقة الغربي، وذلك بهدف اقتيادهم إلى معسكرات التجنيد الإجباري في صفوف الميليشيات الانفصالية، شمال شرق البلاد.

وقال ناشطون في موقع "فرات بوست" إن الشرطة العسكرية التابعة لميليشيات "قسد"، نفذت حملة واعتقال استهدفت عشرات الشبان في ناحية "المنصورة" في ريف الرقة الغربي.

وأشارت المصادر إلى أن الحملة استهدفت عدداً من الشبان في ناحية "الكرامة" وبلدة "الحوس" شرق الرقة، حيث أقامت ميليشيات "قسد" عدة حواجز مؤقتة بهدف اعتقال الشبان للتجنيد الإجباري، فيما بلغت حصيلتهم أكثر من 56 شاباً معظمهم من أبناء المنطقة ليصار إلى نقلتهم إلى أحد مقر "قسد" شمال الرقة.

هذا يعاني الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 30 عاماً، من ملاحقة عناصر الشرطة العسكرية التابعة لـ "قسد"، مما دفع الآلاف منهم إلى مغادرة المدينة نحو مناطق سيطرة المعارضة بعد حملات الاعتقال والتجنيد، وفق المصدر ذاته.

بالمقابل سبق أنّ وثق ناشطون حالات مماثلة لوفاة مدنيين تحت التعذيب على يد "قسد" بعد اعتقالهم بتهمة متنوعة حيث قامت الميليشيات في إنشاء سجون خاصة بها، يضم بعضها أقسام خاصة بعناصر تنظيم "داعش" وأخرى خاصة بالمدنيين الذين جرى احتجازهم بتهم مختلفة، وسط عمليات تعذيب ممنهجة.

وكان ناشطون أكدوا أنّ سجن الاستخبارات التابع لـ"قسد" في قرية محيميدة بريف ديرالزور، يضم مئات المدنيين المعتقلين، بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة وهناك معتقلون منذ أشهر ذويهم لا يعلمون عنهم شيء، وفق مصادر محلية.

تجدر الإشارة إلى أنّ قوات سوريا الديمقراطية تواجه حالة رفض شعبية واسعة، حيث خرجت قبل أسابيع عشرات التظاهرات في مناطق سيطرتها احتجاجاً على سياسيات "قسد" وسوء الأوضاع المعيشية وسوء المعاملة والانفلات الأمني، كما يحتج المدنيون على سياسة التجنيد الإجباري، والاعتقالات التعسفية المتواصلة بحجة محاربة الإرهاب وخلايا داعش، مستغلة دعم التحالف الدولي لها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة