لتمكين قبضتها وتغلغلها ... إيران توقع اتفاقيات للتعاون الاقتصادي طويل الأمد مع دمشق

30.كانون1.2018

قالت مصادر إعلامية مقربة من النظام السوري، إن الأخير وقع مع الجانب الإيراني، اتفاقية التعاون الاقتصادي الاستراتيجي طويل الأمد بين البلدين، في سياق التغلغل الإيراني في مفاصل الدولة السورية، وتمكين قبضتها اقتصادياً وعسكرياً وتعليمياً.

ووقعت الاتفاقية في طهران بين وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية في سوريا ورئيس الجانب السوري في اللجنة الاقتصادية الوزارية المشتركة بين البلدين، محمد سامر الخليل، ووزير الطرق وبناء المدن الإيراني، محمد إسلامي، الذي يترأس وفد بلاده في اللجنة، وذلك بحضور السفير السوري في العاصمة الإيرانية، عدنان محمود، والسفير الإيراني في دمشق، جواد ترك آبادي.

ووفق تصريحات المسؤولين فإن توقيع الاتفاق يشكل "تعاونا شاملا على المستوى المالي والمصرفي سيتيح فرصة كبيرة للشركات الإيرانية لأن تكون حاضرة في مجال الاستثمار في سوريا"، كما تسهم في تسهيل التبادلات التجارية بين البلدين.؟

وتعمل إيران خلال الفترة الأخيرة في سوريا على تمكين قبضتها في جميع مفاصل الدولة عسكرياً واقتصادياً وتعليمياً، لفرض نفسها كقوة موجودة في سوريا|، في سياق مشروعها التوسعي في شرقي المتوسط والمساعي الإيرانية لتحقيق مكاسبها التي قدمت لأجلها دعماً كاملاً للنظام السوري منذ بدء الحراك الشعبي على كافة المستويات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة