لتوحيد القرار العسكري والسياسي ... فصائل عدة بريف درعا الغربي تنحل وتندمج ضمن "جيش الجنوب"

08.تموز.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أعلنت فصائل وغرف عمليات في ريف درعا الغربي انحلالها واندماجها تحت مكوّن عسكري واحد يحمل اسم "جيش الجنوب".

وأكدت الفصائل أن هذه الخطوة جاءت نظرا لما تمر به الثورة السورية من مرحلة خطيرة ولما تمر به مهد الثورة خصوصا، ولضرورة توحيد الصفوف وتوحيد القرار العسكري والسياسي بما يحفظ كرامة أهل الجنوب، ويحافظ على ثوابت الثورة.

ودعا التشكيل الجديد جميع الفصائل العاملة على أرض الجنوب إلى الانضمام لهذا الجيش، وأعلن حالة النفير العام والجاهزية لاستقبال جميع من يرغب برص الصف وتوحيد الكلمة من ارض الجنوب.

وشدد التشكيل الجديد على أن الحرب سيكون قراره للدفاع عن الكرامة والأرض.

ووافق على الانضمام للتشكيل الجديد كل من فصائل جيش الأبابيل وألوية قاسيون وألوية جيدور حوران وجيش الثورة في منطقة الجيدور ولواء أحرار قيطة وغرفة عمليات واعتصموا والمجلس العسكري في الحارة والمجلس العسكري في تسيل وغرفة سيوف الحق وغرفة عمليات النصر المبين والفصائل المنحازة من المنطقة الشرقية.

ويذكر أن فصائل الجيش الحر في مدينة درعا والريف الشرقي اتفقت مع الطرف الروسي يوم أمس على عدة بنود لإيقاف إطلاق النار، وأبرز هذه البنود هي تسليم الفصائل للسلاح الثقيل على دفعات، وانسحاب قوات الأسد والميليشيات الشيعية المساندة لها من كافة المدن والقرى التي سيطرت عليها خلال الحملة الأخيرة ، مع عدم دخول قوات الأسد وميليشياته إليها، بالإضافة لعدة بنود أخرى، مع إمكانية تهجير الرافضين للتسوية باتجاه محافظة إدلب.

ويذكر أن أول عملية تهجير من درعا ستبدأ يوم غد الأحد، حيث بدأ الرافضون للتسوية بتسجيل أسمائهم للتوجه لمحافظة إدلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة