لدفعهم للعودة لبلادهم ... مفوضية اللاجئين تقطع الدعم عن 8 آلاف عائلة سورية في لبنان

20.أيلول.2018

أبلغت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، في لبنان، عدداً كبيراً من اللاجئين السوريين، عن طريق رسائل نصية، إن المساعدات المقدمة عن طريقها ستتوقف مع بداية تشرين الثاني القادم، في خطوة اعتبرت أنها لدفع اللاجئين على العودة لمناطق سيطرة الأسد، وأن هذا القرار جاء كخدمة مجانية للنظام.

وقال مدير “الهيئة العليا لمتابعة شؤون اللاجئين السوريين في لبنان” عبدالرحمن عكاري: “عملية إيقاف المساعدات شملت ثلاث شرائح، الأولى تستفيد من المساعدات الغذائية والمالية معاً، والثانية من المالية فقط، والثالثة من الغذائية فقط”.

وأضاف: “يقدر عدد العائلات التي تلقت رسائل بهذا الخصوص من المفوضية بأكثر من 8000 عائلة موزعة على المدن والمخيمات في لبنان، مضيفا: “لقد كانت عملية الفصل من المساعدات “عشوائية، من دون وجود آلية عمل واضحة عند المفوضية”.

وأشار عكاري، إلى أن “هذه الخطوة في هذا التوقيت تصب بشكل كبير في مصلحة النظام السوري الذي يعمل على إعادة اللاجئين إلى سوريا”، خاصة أن “فئة كبيرة منهم تُشكّلُ مساعدات المفوضية الجزء الأكبر من مصدر معيشتهم، لعدم توفر معيل، ولأن السوريين ممنوعين من العمل في لبنان، والخيارات أمامهم محدودة للغاية”.

وتواصلت “الهيئة العليا لشؤون اللاجئين السوريين في لبنان”، مع المفوضية، بشكل رسمي، وتلقت رداً مقتضباً بأن السبب الرئيس خلف إيقاف المساعدات هو “شحّ التمويل المخصص للمساعدات”.

ويصل عدد اللاجئين السوريين إلى أقل من مليون، بحسب أرقام مفوضية اللاجئين، ويقطن أغلبهم في المخيمات وفي أوضاع معيشية “صعبة”.

ويدفع لبنان بشكل كبير لإعادة اللاجئين السوريين في أراضيه بدعوى الأزمة الاقتصادية إلى مناطق سيطرة الأسد، وذلك من خلال الضغط الممارس على اللاجئين وسلسلة المضايقات التي يتعرضون لها للقبول بالعودة دون أي ضمانات دولية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة