طباعة

لقاء تركي روسي في أنقرة وملف إدلب على طاولة المباحثات

16.أيلول.2020

قالت وزارة الدفاع التركية في بيان لها اليوم، أن وفدين عسكريين تركي وروسي سيعقدان اجتماعا اليوم الأربعاء، لبحث تطورات الأوضاع في إدلب، سبقه لقاءات في ذات الشأن في أواخر آب بعد زيارة وفد تركي إلى العاصمة الروسية موسكو.

وقال البيان إن الوفدين سيتناولان آخر المستجدات في إدلب، مضيفا أن الاجتماع سيجرى في مقر وزارة الدفاع في العاصمة أنقرة.

وبالتزامن مع الاجتماع، كانت انتشرت صوتيات لقيادات حزبية في مناطق النظام المجاورة لنقاط المراقبة التركية في مورك وشير مغار والصرمان تدعو البعثيين والكوادر التدريسية والطلاب للتظاهر أمام النقاط التركية المذكورة، مؤكدة ضرورة عدة وجود لباس عسكري لاسيما من عناصر الميليشيات التي سيتم نقلها للمنطقة.

وجاءت الصوتيات والدعوات بالتزامن مع جولة مباحثات بين المسؤولين الروس والأتراك التي تجري اليوم والهدف منها الضغط على تركيا وتعزيز الموقف الروسي بمواجهتها، لإجبار تركيا على إخراج نقاطها من المنطقة وبالتالي إنهاء اتفاق سوتشي الذي يضمن بقاء تلك القوات في مكانها.

وتتشابك الخيوط السياسية والعسكرية بين البلدين في ملفات عدة أهمها سوريا وليبيا، حيث تشترك روسيا وتركيا في عدة اتفاقيات لوقف النار بإدلب وملفات الحل السياسي، ففي الوقت الذي تحاول تركيا تثبيت وقف النار تعمل روسيا جاهدة على ضرب أي اتفاق عبر أدواتها للضغط أكثر على الجانب التركي.

وفي وقت سابق اعتبر مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، أنه من غير الممكن الحديث عن وقف كامل لإطلاق النار في سوريا بسبب ما أسماه "تصرفات الجماعات الإرهابية" هناك، دون أن يتحدث عن خروقات النظام وحلفائه لكل الاتفاقيات التي أبرمت لوقف النار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير