لقوا مصرعهم بقذائف الهاون .. إعلام الروس يُقِرّ بمقتل ضباط في سوريا و"شام" تكشف هوية أحدهم

02.شباط.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

كشفت وسيلة إعلامية روسية عن مقتل عدد من القوات الروسية كانوا بمهمة قتالية في المناطق الساخنة في سوريا دون تحديد الموقع بشكل دقيق من قبل الإعلام الروسي.

وبحسب الإعلام الروسي شبه الرسمي فإنّ ما لا يقل عن أربعة ضباط وعناصر بالجيش الروسي لقوا مصرعهم جرّاء قصف بقذائف الهاون دون تحديد مصدر تلك القذائف، ما يرجح مقتلهم على يد الثوار في أرياف إدلب وحلب.

وحصلت شبكة شام الإخبارية على صورة أحد الضباط الذين قتلوا اليوم الأحد 2 شباط/ فبراير وهو أحد موظفي مركز القوات الخاصة في "FSB" في روسيا، وفقاً لوسائل الإعلام الروسي.

وتظهر الصورة ضابط برتبة نقيب يُدعى "مينوف دميتري فاسيليفيتش" من مواليد روسيا عام 1985 ويظهر إلى جانب تاريخ الولادة، تاريخ الثاني من شهر شباط من العام الجاري في إشارة إلى تاريخ مقتل الضابط دون معرفة هوية باقي الضباط والأفراد الذين قتلوا نتيجة القصف.

هذا وكشف ما يُسمى بـ "مركز المصالحة الروسي" الذي يتخذ من قاعدة حميميم مقراً له مؤخراً عن مقتل أكثر من 40 عنصراً من قوات الأسد والميليشيات التابعة لها، باشتباكات مع فصائل الثوار بريف إدلب الشرقي.

يشار إلى أنّ وزارة الدفاع الروسية تنفي وجود خسائر بشرية ناتجة عن العمليات العسكرية المستمرة ضد مناطق المدنيين في شمال غرب سوريا، فيما تنشط في إحصاء عدد قتلى ميليشيات النظام بالمقابل تُظهر اعداد القتلى المعلن عنها بشكل أقل إذ تشير مصادر مطلعة عن مصرع أضعاف ما تعلن عن القوات الروسية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة