طباعة

للالتفاف على العقوبات ... وزارة التجارة في حكومة الأسد تصادق على تأسيس شركة جديدة لـ "رامي مخلوف"

04.شباط.2019

متعلقات

كشف موقع "الاقتصادي" الإماراتي عن مصادقة وزارة التجارة الداخلية لدى نظام الأسد على تأسيس شركة "راماك للمشاريع التنموية والإنسانية" المساهمة المغفلة القابضة الخاصة برأسمال 1.03 مليار ليرة، تعود ملكيتها لزعيم المافيات الاقتصادية في سوريا "رامي مخلوف" ابن خال المجرم "بشار الأسد".

ووفق الموقع فإن "مخلوف" يملك 99.996% من رأسمالها، بينما يملك كل من صندوق المشرق الاستثماري ومجموعة راماك الاستثمارية 0.002% من رأسمالها، حيث ستعمل الشركة في مجال تأسيس شركات محدودة المسؤولية أو مساهمة مغفلة تمارس كافة النشاطات المسموح بها قانونا في المجال العقاري والتجاري والصناعي والزراعي والخدمي والاستثماري، إضافة للنقل والسياحة والتعهدات والمقاولات.

ويحق للشركة، شراء أسهم أو حصص في شركات مساهمة أو محدودة المسؤولية تمارس أي نشاط استثماري، كما يمكن للشركة المساهمة في تأسيس مؤسسات مالية وفق الأنظمة والقوانين السورية.

وسبق أن صادقت الوزارة في نوفمبر الماضي على تأسيس شركة أخرى لـ "مخلوف" وهي شركة "راماك للمشاريع التنموية والاستثمارية"، والتي تنشط في مجال الاستثمارات الاقتصادية وكافة أعمال الاستيراد والتصدير، وتنفيذ وإدارة المشاريع التجارية والخدمية والسياحية والزراعية والغذائية واستثمارها وتطويرها والمشاركة فيها.

وفي عام 2017، قررت المحكمة الفيدرالية السويسرية الإبقاء على تجميد الأصول المالية للملياردير "رامي مخلوف" المستثمرة بسويسرا بعد أن رفضت طلب استئناف تقدم به.

كما أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية، عقوبات بحق الأخوين الشقيقين ل"رامي مخلوف"، ضمن قائمة العقوبات، بعد أن ساعد إياد نظام الأسد على "تجنب العقوبات الدولية"، فيما عمل أخوه إيهاب كنائب رئيس مجلس إدارة شركة "سيرياتيل" للاتصالات في سوريا التي شملتها العقوبات كذلك.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير