للمفارقة.. نظام الكيماوي والبراميل يترأس "المؤتمر الدولي لنزع السلاح"

27.أيار.2018

للمفارقة التي تشوه الوجه "الديمقراطي" للعالم، فإن نظام البراميل والكيماوي يترأس المؤتمر الدولي لنزع السلاح الذي يقام في مدينة جنيف السويسرية، في صورة يراها البعض تجميلا لنظام الإجرام الأسدي.

وتتولى الدول المشاركة في مؤتمر نزع السلاح في جنيف رئاسة المؤتمر بشكل دوري وذلك وفق تسلسل الأحرف الأبجدية، حيث يشارك في المؤتمر 65 دولة من بينها الدول الخمسة دائمة العضوية.

كما لا يمكن تغيير الدولة التي سترأس المؤتمر دون إجماع بين كل الدول المشاركة ال65، والمؤتمر هو الهيئة الدائمة الوحيدة في العالم التي تتم فيها مناقشة ملف أسلحة الحرب بشكل دائم.

وسيرأس نظام الأسد بدء من يوم غد الاثنين "المؤتمر الدولي لنزع السلاح" ولمدة 4 أسابيع، مع اعتراض أمريكي وإسرائيلي على ذلك .

ويستمر المؤتمر لغاية يوم 24 يونيو القادم، و"المؤتمر الدولي لنزع الأسلحة"، هو منظمة أممية تُعنى بالعمل على نزع أسلحة الدمار الشامل والأسلحة النووية ومراقبة التسلح في العالم.

من جهته وصف المندوب الأمريكي في الأمم المتحدة في جنيف، روبرت وود، يوم الاثنين المقبل، (الموافق لابتداء رئاسة سوريا للمؤتمر)، بأنه سيكون "أحد أحلك الأيام في تاريخ مؤتمر نزع السلاح".

وكانت إيران هي الأخرى قد تسلمت في 2013 رئاسة المؤتمر ولاقت وقتها معارضة قوية من عدة دول، حيث امتنعت أمريكا وقتها عن حضور المؤتمر، بينما لم يصدر أي قرار بعد بخصوص حضور المؤتمر برئاسة نظام الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة