لليوم الخمسين على التوالي .. نظام الأسد يحاصر بلدة كناكر بريف دمشق لإركاع أهلها

15.تشرين1.2017

تواصل قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، حصار بدلة كناكر في الغوطة الغربية بريف دمشق بهدف إخضاعها من خللا تطبيق الحصار الجائر وأغلاق الطرقات ومنع دخول البضائع والمواد الغذائية، حيث تواجه البلدة حصاراً خانقاً منذ قرابة خمسين يوماً على التوالي، على غرار ما فعل نظام الأسد في باقي المناطق حول دمشق لإخضاعها.

وأفاد ناشطون من المنطقة أن قوات الأسد تمنع أهالي البلدة من الدخول الخروج وتغلق جميع الطرق المؤدية لها، تهدف من وراء ذلك لإركاع أهالي البلدة بسياسة التجويع، مطالبة بتسليم الشباب لزجهم في الخدمة الإلزامية والاحتياط، إضافة لفرض ميليشيات أبو الفضل العباس كقوة متحكمة بالمنطقة.

ويعمل نظام الأسد على الضغط على الأهالي من خلال الحصار لتسليم عدد من المطلوبين من الرافضين للتسوية مع نظام الأسد، والذين فضلوا البقاء في البلدة ورفضوا الخروج إلى إدلب، حيث قبل عدد منهم الخروج باتجاه القنيطرة إلا أن النظام واصل حصاره وزاد في مطالبه وطرح أسماء مطلوبين جدد.

وتتفاقم معاناة المدنيين في البلدة يوماً بعد يوم مع استمرار الحصار المفروض عليهم، حيث يعيش قرابة 40 ألف مدني من أبناء البلدة بينهم مهحرين من داريا والدناجة ودير ماكر والريف الدمشقي، يواجهون الحصار في ظروف إنسانية صعبة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة