لمواجهة شتاء قاس آخر.. الأمم المتحدة تطلق نداء لجمع 1.2 مليار دولار لأجل 8 ملايين طفل سوري

09.كانون1.2015

أطلقت منظمة "اليونيسف" ، التابعة للأمم المتحدة ، أمس ، نداء الاستجابة من أجل الحصول على التمويل لدعم برامجها داخل سوريا ودول الجوار للحصول على مبلغ 1.2 مليار دولار لعام 2016.

قالت الأمم المتحدة أن أكثر من ثمانية ملايين طفل سوري يعيشون داخل البلاد أو كلاجئين في دول المنطقة أو أبعد، شتاء قاس آخر ، حيث تشير التنبؤات الجوية الأولية إلى أن هذا الشتاء سيكون أكثر قسوة مما كان عليه العام الماضي، حيث من المتوقع أن تهبط درجات الحرارة في بعض المناطق الجبلية إلى ما دون 13 درجة مئوية تحت الصفر.

وأوضح بيتر سلامة، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، أن "هذه الشهور قاسية على الأطفال بشكل خاص، حيث يواجهون خطراً أكبر بالتعرض الى أمراض الجهاز التنفسي نتيجة الجو البارد، والأمر المأساوي أنهم يتعرضون للخطر أيضا عندما تحرق العائلات البلاستيك والمواد السامة الأخرى في الداخل من أجل الحصول على التدفئة".

وقالت اليونيسف ، في بيان صادر عنها ، أن هذه السنة ستعمل على توفير حزمة مساعدات من أجل الوصول الى 2.6 مليون طفل سوري داخل سوريا وفي دول المنطقة. وستركز الحزمة على الأطفال الأكثر تأثرا بالأزمة، بما فيهم النازحون الذين يعيشون في المناطق التي يصعب الوصول اليها أو الذين يعيشون في تجمعات الخيام غير الرسمية.

ويضاف هذا الدعم إلى البرامج المستمرة التي تقدمها اليونيسف في مجال الصحة والتعليم والمياه والصرف الصحي والحماية التي لا تزال تصل لملايين الأطفال في المنطقة بما فيها البرنامج الذي أطلقته اليونيسف هذا العام من أجل توفير المساعدة النقدية للعائلات التي لديها أطفال حتى سن الخامسة عشرة.

ومضى البيان أنه وفي داخل سوريا، يجري العمل حاليا على تزويد مليون طفل بالدعم خلال فصل الشتاء، والذي يتضمن حقائب الملابس والبطانيات التي اشترتها اليونيسف من الأسواق المحلية وتدفئة المدارس. كما وتخطط اليونيسف للوصول لحوالي مائة ألف طفل من خلال المبادرات العابرة للحدود من تركيا والأردن.

وأكدت الأمم المتحدة أنه وتصل قسائم المال التي تتيح للأسر شراء احتياجاتها الخاصة لفصل الشتاء لنحو 20 ألف أسرة. هذا ويشكل توزيع القسائم النقدية الجزء الأكبر من استجابة اليونيسف للشتاء في تركيا ولبنان والعراق والأردن.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة