لن تكون أفغانستان ثانية" لنا".. روسيا : نعمل وفق خطة عسكرية دقيقة في سوريا !؟

24.أيار.2016

يحاول العدو الروسي التهرب من أي توقع لسقوطه في فخ مشابه لأفغانستان، و ذلك عن طريق الاعتماد على حرب إعلامية، ذات مغزى هادف لرفع المعنويات بعد أن عجزت طوال الشهور السبعة المنصرمة عن تحقيق النصر الكامل أو حتى الجزئي نصرة لبشار الأسد، وعادت اليوم لتؤكد عبر مجلس أمنها القومي أن سوريا لن تصبح أفغانستان ثانية بالنسبة لموسكو.


أكد مجلس الأمن الروسي أن العملية الروسية في سوريا تجري وفق "خطة عسكرية دقيقة"، مؤكدا أن سوريا لن تصبح أبدا "أفغانستان ثانية" بالنسبة لموسكو.

وقال يفغيني لوكيانوف نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي ، بعد اجتماع أمني مع عدة حلفاء للعدو الروسي أن "سبق للبعض أن تنبأ بتحول سوريا إلى "أفغانستان ثانية".. لكن ذلك لن يحصل أبدا، بل يدور الحديث عن خطة عسكرية دقيقة ومحدودة".

و غلّف المتحدث الروسي تصريحاته بالدبلوماسية معتبراً أن الهدف الذي تصبوا إلىه روسيا يتمثل بإطلاق حوار سياسي، باعتباره الطريق الوحيد لإنهاء الأزمة، وفق تعبيره.


و نفى لوكيانوف نية بلاده احتلال سوريا أو بسط نفوذ عليها طويل الأجل و السيرة على منابع الطاقة بالقول : " نحن لسنا سوريين، ولن نحارب من أجل سوريا. ويتعين على السوريين أن يحلوا كافة المسائل بأنفسهم. ونحن نساعدهم، ولكن على نطاق محدود، كما ترون".


و اعتمد المصرح الروسي على لغة رقمية بغية توضيح نتائج عدوانه على الشعب السوري، بتأكيده أن روسيا قتلت 28 ألف "مسلح" من تنظيم الدولة و جبهة النصرة، أي ما يعادل ٣٥٪ من اجمالي عناصرهما، في محاولة لتبيان أنهم جاءوا لقتال الإرهاب، في حين أن الأرقام الحقيقة تؤكدها المنظمات الدولية، أن الغالبية العظمى من الذين قتلتهم روسيا هم من الشعب السوري و من المدنيين على وجه الدقة، إضافة لمقاتلين في الجيش الحر .

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة