لواء شهداء القريتين ينفي أي تواصل له مع حزب الله الإرهابي في منطقة الـ 55 كم

05.تشرين2.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

نفت قيادة لواء شهداء القريتين التابع للجيش السوري الحر الأنباء المتداولة عن وجود أي تواصل للواء مع ميليشيات حزب الله الإرهابي، أو تسهيل عمله في منطقة الـ 55 شرق سوريا.

وأكدت قيادة اللواء أنها تسعى للتوجه للشمال السوري دون وجود رغبة لها في البقاء ضمن منطقة الـ 55 كم التي تضم قاعدة التنف.

ودعت قيادة اللواء كافة السوريين للوقوف معها وعدم الاكتراث للأقلام المأجورة التي تسعى لتشويه صورتها.

وأكد اللواء أنه يواصل مواكبة ثورة الشعب السوري ضد الظلم ومدافعة عن آماله في وجه نظام الأسد وحلفائه من الإيرانيين الذين عاثوا في الأرض فسادا.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قالت إن "حزب الله" المدعوم من إيران، يستغل عناصر لواء شهداء القريتين الذين قطعت واشنطن عنهم المساعدات العام الماضي، بغرض دعم الأسد.

وأضافت الصحيفة في خبر أسندته إلى مصادر محلية، الجمعة، أن قرابة ألفي مقاتل من فصيل "لواء شهداء القريتين" يجري استغلالهم من قبل "حزب الله" لدعم النظام السوري، دون توضيح طبيعة هذا الاستغلال.

وقال رايبرن، مؤخرا، إن "تجنيد حزب الله، مقاتلين في جنوبي سوريا أمر مزعزع للاستقرار، وأن فكرة توسيع الحزب وجوده على الحدود مع الأردن بالقرب من مرتفعات الجولان والحدود الإسرائيلية تزيد فرص النزاع".

وفي يوليو/تموز 2017، أعلنت قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، بشكل رسمي، التخلي عن لواء شهداء القريتين، وقالت آنذاك، إن التحالف أوقف دعمه لـ"لواء شهداء القريتين"؛ بزعم "تنفيذ عناصر اللواء دوريات خارج منطقة تخفيف التوتر المتفق عليها (لم يحدد موقعها)، والمشاركة في نشاطات لا تركز على محاربة داعش، دون موافقة أو تنسيق مع الولايات المتحدة أو التحالف".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة