ليبرمان: إيران قلّصت نشاطها في سوريا بسبب تدخل الجيش الإسرائيلي

31.آب.2018
ليبرمان
ليبرمان

متعلقات

قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوم الجمعة إن إيران تبطئ من انتشارها البعيد المدى في سوريا، وهو ما عزاه إلى تدخل الجيش الإسرائيلي وأزمة اقتصادية تحيق بطهران بعد تجديد فرض العقوبات الأمريكية عليها.

وأكدت إسرائيل مرارا أن إيران هبت لمساعدة نظام الأسد لأسباب من ضمنها إقامة حامية عسكرية دائمة بسوريا بما يشمل إقامة مصانع للصواريخ المتطورة وقواعد جوية وبحرية.

ونفذت إسرائيل عشرات الضربات الجوية في سوريا مستهدفة ما تشتبه بأنه عمليات لنقل سلاح وقوات من جانب إيران وحليفتها جماعة حزب الله الإرهابي، وغضت روسيا الداعمة للأسد الطرف عن معظم التحركات الإسرائيلية.

وذكر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان في مقابلة نشرتها صحيفة يديعوت أحرونوت، أكثر الصحف الإسرائيلية انتشارا، أن ”الإيرانيين قلصوا نطاق نشاطهم في سوريا“.

وأضاف أنه ليس ”هناك نشاط في هذه المرحلة“ في جهود إيران لبناء مصانع لإنتاج الصواريخ على أراضي سوريا، بحسب وكالة رويترز.

وقال ليبرمان ”لم يشيدوا ميناء في سوريا وليس لهم مطار هناك، لكنهم لم يتخلوا عن الفكرة. يواصلون التفاوض مع حكومة الأسد على إقامة مواقع عسكرية في سوريا“.

وتابع قائلا ”السبب الرئيسي وراء هذا التوقف هو عملنا الشاق اليومي في سوريا“.

وإيران داعم أساسي لنظام الأسد منذ بدء الثورة السورية  خلال الحرب المستمرة منذ أكثر من سبعة سنوات، وأرسلت إلى سوريا مستشارين عسكريين وكذلك أسلحة ومقاتلين.

وهذا الأسبوع، زار وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي دمشق وقال إن بلاده ستبقي على وجودها في سوريا. ووقع البلدان اتفاقا للتعاون الدفاعي تتضمن بنوده إحياء الصناعات العسكرية بسوريا.

وسألت صحيفة يديعوت أحرونوت وزير الدفاع الإسرائيلي عما إذا كان سلوك إيران في سوريا مرتبطا بأزمتها الاقتصادية التي تفاقمت مع تجديد العقوبات الأمريكية بعد أن انسحب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015.

وقال ليبرمان ”من الواضح أن هناك ضغطا اقتصاديا هائلا عليهم. ميزانية القوات الإيرانية في الشرق الأوسط كانت ملياري دولار، واليوم تذهب أموال أقل لسوريا وحزب الله“.

وأضاف ”أعتقد أنه عندما تبدأ المرحلة الثانية من العقوبات الاقتصادية الأمريكية في الرابع من نوفمبر سيزداد الوضع سوءا“. وتكهن بأن يحول نقص التمويل المقدم لحزب الله دون قدرته ”على الوجود بهيئته الحالية“.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة