ليلة عصيبة من القصف الروسي على إدلب واستخدام صواريخ هي الأعنف والأشد تدميراً

19.آب.2019

عاشت محافظة إدلب ليلة عصيبة من القصف الجوي والصاروخي، كان الأعنف منذ بدء الحملة العسكرية للنظام وروسيا على المنطقة، جراء ماتعرضت له المنطقة من قصف جوي روسي عنيف ومركز وبصواريخ شديدة الانفجار والتدمير.

وقال نشطاء إن طائرات روسية عدة لم تتوقف عن قصف مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي طيلة ساعات الليل، منفذة عشرات الغارات الجوية على أطراف معرة النعمان وبلدات ريف إدلب الجنوبي وصولاً لمدينة خان شيخون.

ولفتت المصادر إلى أن القصف تزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات الأسد والميليشيات المساندة لها من جهة، وفصائل الثوار من جهة أخرى على حاجز الفقير غربي مدينة خان شيخون، في محاولة للنظام وحلفائه دخول المدينة.

وتشهد مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي خلال الأيام الماضية، تصاعد في الحملة العسكرية بشكل كبير ومركز، من قبل الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد، وسط محاولات مستمرة للتقدم في المنطقة بشكل تدريجي تحت غطاء القصف الجوي للوصول للأوتستراد الدولي قرب خان شيخون وتطويق المدينة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة