مؤسسات إنسانية تطلق حملة لإغاثة نازحي إدلب وحماة بعنوان "حملة إدلب الكبرى"

15.كانون2.2018
شعار الحملة
شعار الحملة

أعلنت عدة مؤسسات إنسانية في الشمال السوري، عن إطلاق حملة لإغاثة النازحين من ريفي حماة وإدلب ضمن موجة النزوح الأخيرة تحت عنوان "حملة إدلب الكبرى".

ويقوم على الحملة كلاً من منظمة ركين والدفاع المدني السوري " الخوذ البيضاء "، و هيئة الإغاثة الإنسانية iHH، و فريق ملهم التطوعي، و منظمة بنفسج، و فريق غطاء الرحمة التطوعي، ومؤسسة إشراقات " منتدى المرأة السورية ".

تهدف الحملة إلى تنسيق العمل الإنساني للوصول الى أكبر عدد ممكن من النازحين و الذي وصل عددهم الى أكثر من 200 ألف نازح موزعين في الشمال السوري، مرحّبين بانضمام أي منظمة الى هذه الحملة.

ويتواصل توافد العائلات النازحة من ريف حماة وإدلب الشرقيين وريف إدلب الجنوبي، بشكل كبير باتجاه منطقة شرق معرة النعمان والريف الشمالي لإدلب، وتفتقر غالبية العائلات لأدنى مقومات الحياة، حيث لم تجد إلا بعض الشوادر أو قطع القماش لتبني فيها خيامها، تفترش الأرض وتلتحف السماء، وسط نداءات عديدة للمنظمات الإنسانية للنظر بحالهم وتفقد أوضاعهم.

وتواجه قرى ريف حماة وإدلب الشرقيين والجنوبي منذ أكثر من شهرين، حركة نزوح هي الأكبر من المنطقة هرباً من القصف اليومي المستمر من قبل طيران العدو الروسي وطيران الأسد لاسيما ريف حماة، تزامنا مع استمرار المعارك بين هيئة تحرير الشام وفصائل الثوار من جهة وتنظيم الدولة وقوات الأسد من جهة ثانية، وامتداد المعارك لمنطقة ريف إدلب الجنوبي وتوسع دائرة القصف من الطيران المروحي والحربي لقوات الأسد على المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة