ماكرون يتهم أستانا ببعدها عن الحل السياسي .. وأردوغان يؤكد ألا وجود للأسد في سوريا

05.كانون2.2018
ماكرون
ماكرون

أكد الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، في لقاء مع نظيره الفرنسي، "ايمانويل ماكرون"، أنه سيتم مواصلة مباحثات أستانا للوصول إلى حل في سوريا  دون وجود "بشار الأسد".

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، في باريس، "سنواصل مباحثات أستانة للوصول إلى حل بدون الأسد، ولا نريد حلا مع الأسد ونريد سوريا ديمقراطية"، مشيراً إلى أن الحل سيكون بيد الشعب السوري الذي يفرض إرادته على أمر الواقع.

من جهته هاجم الرئيس الفرنسي، مباحثات الأستانة، معتبراً أن "الذي يجلسون في مباحثات أستانا لهم مصالحهم ولا يبحثون عن حل سياسي شامل، لذلك يجب إشراك كل الأطراف ذات العلاقة ويمكن إشراك نظام الأسد".

وصرح ماكرون أن "كل الشعب السوري له الحق في تقرير مصيره السياسي، فغالبية الذين هربوا للخارج هربوا من نظام الأسد، لذلك علينا عدم التنازل للأسد والشعب السوري هو صاحب الحق في تقرير مصيره ومستقبله".

وترعى كل من روسيا وتركيا وإيران مفاوضات أستانا، الذي توصل إلى حل خفض العنف في سوريا، في 4 من مايو/أيار، شملت أربع مناطق وهي الغوطة الشرقية وجنوب سوريا وريف حمص الشمالي إضافة إلى محافظة إدلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة