متبرعون وجمعيات تركية ترسل مساعدات إنسانية للنازحين في إدلب

04.شباط.2020

أرسلت جمعية "صدقة طاشي" التركية، مساعدات للنازحين في مدينة إدلب نتيجة القصف الروسي والأسدي على ريف المدينة.

وقالت الجمعية التركية في بيان نشرته، الإثنين، إن المساعدات تضمنت 5 أطنان من المحروقات، و100 سلة غذائية، و55 حصة من اللحم، و165 سريرًا.

وأشار جودت هسبال نائب رئيس الجمعية في البيان، إلى أن أكثر من نصف مليون مدني نزحوا باتجاه الحدود التركية، مؤكداً مواصلتهم تقديم المساعدات دون توقف.

وفي سياق متصل، أرسل متبرعون أتراك، ستة شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية إلى النازحين السوريين الفارين من هجمات نظام الأسد في إدلب.

وقالت وكالة الأناضول أن جمعية "من أجل الأطفال بدون ألعاب"، الخيرية في ولاية قونيا، أطلقت حملة جمع تبرعات في الولاية، حيث لاقت استجابات كبيرة من المواطنين الأتراك.

وقال رئيس الجمعية، "عثمان دميرجي" في تصريح للصحفيين، الثلاثاء، إنهم جمعوا مساعدات مهمة من المتبرعين الأتراك، حيث تم تحميلها على أربعة شاحنات وأرسلوها إلى سوريا.

وفي ولاية أقصراي، نظمت بلدية "أسكيل" حملة جمع تبرعات للسوريين، حيت جُمعت مساعدات إنسانية تم تحمليها في شاحنتين وأرسلتا إلى سوريا.

وقال رئيس بلدية أسكيل "نجاتي بلغمان" خلال مراسم توديع المساعدات، "نحن نمد يدنا إلى شعب يتعرض للإبادة".

وأضاف أن هناك نساء، وأطفال، وشيوخ ومرضى تضرروا من الحرب الدائرة في سوريا، وأنهم أعدوا مساعدات غذائية وأرسلوها إلى النازحين السوريين في إدلب.

وتتعرض منازل المدنيين في المناطق المحررة بريفي حلب وإدلب لقصف جوي روسي مترافق مع قصف مدفعي وصاروخي مكثف من قبل ميليشيات الأسد وإيران، ما خلف عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، فضلا عن نزوح مئات الآلاف باتجاه مناطق أكثر أمنا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة