متحدث عسكري لـ "تحرير الشام": عمليات القنص "آتت أُكُلَها وحققت نتائج مبهرة"

07.أيلول.2020

قال "أبو خالد الشامي" المتحدث العسكري باسم "هيئة تحرير الشام"، إن عمليات القنص التي تشهدها جبهات الرباط في الفترة الأخيرة، آتت أُكُلَها، وحققت نتائج مبهرة، ضد ميليشيات النظام وحلفائه.

وأوضح في بيان عمم على معرفات تابعة للهيئة إلى أن "المجاهدون بدؤوا مرحلة تستنزف العدو بالعنصر البشري، وكان ذلك نتاجاً لجهود وتدريبات استمرت لمدة طويلة في الإعداد العسكري، حيث قامت قيادة الجناح العسكري بتدريب وتخريج عدة دورات متخصصة في مجال القنص بصنفية الليلي والنهاري، وذلك لأهمية هذا المجال في معركتنا مع العدو ومليشياته".

ولفت المتحدث إلى أن "المرحلة الأخيرة شهدت عشرات الإصابات المحققة، تارة بالقنص وتارة بسلاح المدفعية، وكان آخرها قبل يومين حيث هلك عنصران من ميليشيات العدو في محور جوباس وقبله في محور بينين، في عملية نوعية بعد أن تسلل القناصون إلى مقربة من نقاط الميليشيات الأسدية".

وأكد المتحدث هلاك العديد من عناصر النظام وحلفائه "على طول جبهات المحرر من ريف اللاذقية غربا إلى حلب شمالا، وتم إفشال عدة محاولات تسلل في جبل الزاوية بسلاح القنص"، وأشار إلى أن "تطوير هذا الملف يمر عبر عدة مراحل، ويحتاج جهودا مستمرة في رفع مستوى الكفاءة باتباع أحدث الطرق وأنجحها أداءً".

هذا وتشهد جبهات ريف إدلب وحلب ولاسيما جبهات جبل الزاوية بشكل اعتيادي محاولات تقدم لقوات الأسد وحلفائها، تزامناً مع خروقات مستمرة بالقصف المدفعي والصاروخي، تمكنت فصائل الثوار لمرات عديدة من صد تلك المحاولات وتكبيد القوات المهاجمة خسائر كبيرة في الأرواح.

الأكثر قراءة