مجازر درعا متنقلة تطال كل المدن والقرى.. وهذه المرة 20 شهيدا في المسيفرة

28.حزيران.2018

متعلقات

وقعت مجزرة مروعة جدا راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى غالبيتهم من الاطفال في بلدة المسيفرة جراء تواصل الغارات الجوية الروسية والأسدية على المدنيين العزل.

حيث تعرض منزل أحد المدنيين في بلدة المسيفرة لغارات جوية عنيفة جدا أدت لسقوط ما لا يقل عن 20 شهيدا غالبيتهم من الأطفال وجلهم من عائلة واحدة، حيث تعرضت البلدة لهجوم همجي وعنيف من قبل طائرات الإجرام الروسية بأكثر من 30 غارة جوية استهدفت منازل المدنيين العزل.

وكانت يوم أمس بلدة الطيبة قد شهدت مجزرة مروعة راح ضحيتها 13 مدني غالبيتهم من الأطفال والنساء جميعهم من عائلة واحد نزحت إلى البلدة من درعا البلد.

ويواصل الطيران الروسي هجمته الشرسة على مدن وبلدات درعا حيث خلفت صباح اليوم 4 شهداء في بلدة داعل وشهيد في نوى وأخر في بلدة خربا ذات الغالبية المسيحية.

وجراء سياسة الإجرام الروسية بإستهداف كل ما هو إنساني فقد تم تدمير 4 مشافي ميدانية لغاية اللحظة من الخدمة، وإخراج 5 مراكز للدفاع المدني من الخدمة أيضا، ما يجعل وضع الجرحى الذين يسقطون جراء إستهداف المنازل بحالة الخطر، حيث أكد ناشطون إستشهاد العديد من المدنيين جراء عدم قدرتهم على نقلهم بالسرعة المطلوبة إلى المشافي وعدم توفر أطباء أو إمكانية تنقلهم بسبب القصف العنيف الذي يستهدف سيارات الإسعاف والإطفاء.

كما أن سياسة إغلاق الحدود التي اتبعتها دول الجوار جعلت الأرض ضيقة في وجه المدنيين الفارين من الموت إلى الموت، مع عدم تدخل أي دولة بشكل فعلي وجدي لوقف المذبحة التي تحصل أمام مرأى ونظر العالم، أحد النازحين يقول لا مكان آمن هنا أينما نذهب نجد الموت والقصف والنزوح.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة