مجدداً .. مخلفات النظام تودي بحياة مدني وتُصيب طفل بريف حماة

05.نيسان.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

كشفت مصادر إعلامية محلية عن انفجار لغم أرضي من مخلفات ميليشيات النظام، الأمر الذي نتج عنه استشهاد مدني وإصابة طفل قرب مدينة "صوران"، بريف حماة الشمالي، وسط البلاد.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أنّ الشاب "خالد النبهان" من أبناء مدينة "صوران" سقط ضحية الانفجار الذي حدث أثناء حراثة أرضه الواقعة ضمن الأراضي الزراعية التابعة لمدينة "صوران" بريف حماة الخاضعة لسيطرة ميليشيات النظام.

هذا وشهد يوم أمس السبت حادثة مشابهة إذ وثقت مصادر محلية استشهاد طفل في قرية "رسم العبد" بريف حماة الشرقي، جرّاء انفجار لغم أرضي من مخلفات ميليشيات النظام.

وسبق أن كشفت المصادر عن مقتل مدني جرّاء انفجار لغم أرضي في الأراضي الزراعية بريفي حماة الشمالي والشرقي، مشيرةً إلى أن الحادثة ليست الأولى التي يقتل فيها مدنيون في الأراضي الزراعية نتيجة حوادث مماثلة.

من جانبهم وثق ناشطون عدد من الحالات كان أخرها في الشهر الثاني عشر من نهاية العام الفائت حيث قتل مدني وجرح آخر في ريف حماة الشمالي، نتيجة مخلفات حرب النظام ضدَّ الشعب السوري.

في حين وسبق أوضحت مصادر محلية بأن ميليشيات النظام المجرم تتعمد عدم إزالة الألغام والذخائر غير المنفجرة من المنطقة على الرغم من تواجدها في المنطقة منذ فترة طويلة، وترجح مصادر مطلعة أن نظام الأسد يحرص على بقاء مخلفات الحرب انتقاماً من سكان تلك المناطق.

في حين تتكرر مشاهد انفجار مخلفات قصف نظام الأسد في مناطق النظام حيث وثقت مصادر سقوط عشرات الجرحى نتيجة مخلفات العمليات العسكرية التي شنتها ميليشيات النظام ضدِّ مناطق المدنيين قبيل اجتياحها.

تجدر الإشارة إلى أن الآلة الإعلامية التي يديرها نظام الأسد تروج لعودة ما تسميه بالحياة الطبيعية للمناطق والأحياء التي سيطرت عليها بفعل العمليات الوحشية، في الوقت الذي يقتل فيه أطفال المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات النظام بواسطة مخلفات الحرب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة