مجزرة بإعدام جماعي نفذته ميليشيات إيران بحق ستة مدنيين جنوبي حلب

10.كانون2.2020

قالت مصادر إعلامية من نشطاء ريف حلب الجنوبي، إن ميليشيات إيرانية تابعة للحرس الثوري الإيراني، قامت بتصفية ستة مدنيين من أهالي المنطقة، انتقاماً لمقتل قائد فيلق القدس الإيراني "قاسم سليماني" ورمت بجثثهم في المنطقة.

ولفتت المصادر وفق ماعلمت شبكة "شام" أن أهالي ريف حلب الجنوبي في منطقة البادية حيث ينتشر رعاة الأغنام، فقدوا ثلاثة منه أبنائهم من قرى عبيسان والخفية، وهرعوا للبحث عمهم، إلا أن ثلاثة أخرين تم اختطافهم في المنطقة.

وأوضحت المصادر أن المعلومات تشير إلى تورط الميليشيات الإيرانية التي تنتشر بريف حلب الجنوبي، في عملية خطفهم، قبل العثور على جثثهم يوم أمس الخميس، وقد تم تصفيتهم طعناً بالسكاكين وبالرصاص، في منطقة على طريق خناصر السلمية، وعددهم ستة مدنيين.

وسبق أن تعرض رعاة أغنام في مناطق عدة من بادية حمص وحماة الشرقيين وريف الرقة، لعمليات اغتيال وتصفية وسلب متاعهم وأغنامهم، كانت الاتهامات تطال عناصر تنظيم داعش من الخلايا المنتشرة هناك، إلا أن الواقعة الأخيرة بريف حلب الجنوبي تدل على أن فاعلاً أخر متورط في القضية من ميليشيات إيران التي تسيطر على كامل المنطقة.

ورجح نشطاء أن تكون عملية الإعدام بتوقيتها، عملية انتقامية من المدنيين لمقتل قائد فيلق القدس الإيراني "قاسم سليماني"، والذي قتل الجمعة الماضية بغارة أمريكية قرب مطار بغداد، في وقت هددت ميليشيات إيران التي أعلنت حزنها في سوريا بالرد وكان ردها من المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة