مجزرة في مدينة جاسم. والطيران الحربي والمروحي لا يفارق سماء حوران

30.تشرين2.2014

 

بعد مجزرة نوى وانخل وابطع منذ يومين تأتي اليوم مجزرة مروعة في مدينة جاسم الواقعة في الشمال الغربي من سهل حوران ضمن منطقة الجيدور، وهي ذات كثافة سكّانية كبيرة في المنطقة، بسبب بعدها عن جبهات القتال واستضافتها لكل نازحي المنطقة وخصوصا من مدينة انخل المجاورة التي تشهد اشتباكات مستمرة على جبهات اللواء 15 والتي تتصدر أكبر اعداد البراميل والصواريخ التي تسقط عليها.


مدينة جاسم هي المدينة المركزية في منطقة الجيدور حيث باتت مكتظّة سكانيا وتحوي على عدد كبير من المدنيين وهذا ما يدعو النظام لارتكاب مجازر متوالية فيها ليحقق خسائر أكبر في الارواح وغالبا ما يحقق أهدافه.


اليوم صباحا حلق الطيران المروحي في سماء المدينة وقام بإلقاء عدة براميل كانت نتيجتها استشهاد 19 شهيدا قام بتوثيقهم ناشطو المدينة بينهم جثث مجهولة الهوية بسبب تشوهها. كما خلف القصف عدد كبير جدا من الجرحى فهناك اكثر من 60 جريحا بينهم حالات خطيرة، وقد تم توزيع الجرحى على المسافي الميدانية في المنطقة.

 

يذكر ان منطقة الجيدور هي المنطقة الاكثر سخونة في الفترة الاخيرة وهي الحاضنة القوية للعمل العسكري في الفترة الاخيرة فكل معارك التحرير كانت تتركز حولها، بالإضافة الى المنطقة الشمالية الشرقية من حوران حيث نوى والشيخ مسكين.


كما تعرضت العديد من المدن والبلدات في محافظة درعا لغارات جوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة وقذائف المدفعية والهاون وهي (درعا البلد، بلدة كفرناسج، بلدة مسحرة، مدينة انخل ، مدينة الشيخ مسكين ، شرقي طريق "ابطع-الشيخ مسكين" ، مدينة طفس , ومدينة نوى )

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة