مجزرة في مدينة دوما ... قرابة الـ 40 شهيدا حصيلة القصف على الغوطة الشرقية حتى اللحظة

04.آذار.2018
جانب من الدمار الذي خلفه القصف على الغوطة
جانب من الدمار الذي خلفه القصف على الغوطة

ارتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا اليوم جراء القصف الذي يطال مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة إلى قرابة 40 شهيدا، في ظل تواصل القصف من قبل نظام الأسد وحليفه الروسي على الأحياء السكنية ومنازل المدنيين.

وذكر ناشطون أن 27 شهيدا سقطوا اليوم في مدينة دوما بينهم 11 طفلا وسيدتين، حيث تعرضت أحياء المدينة لقصف جوي من الطائرات الحربية بالتزامن مع قصف مدفعي عنيف، كما ارتقى 4 شهداء متأثرين بجراح أصيبوا بها جراء قصف سابق على المدينة.

كما تسبب القصف الذي طال مدينة دوما أيضا بسقوط العديد من الجرحى في صفوف المدنيين، وعملت فرق الدفاع المدني على انتشال الشهداء وإسعاف الجرحى للنقاط الطبية والمشافي الميدانية، وتواجه المشافي في الغوطة ظروفا صعبة بسبب خروج العديد منها عن الخدمة، بالإضافة لشح المواد والأدوات والكوادر الطبية.

وتعرضت مدينة حرستا لقصف بأكثر من 80 صاروخ "أرض – أرض" من العيار الثقيل، بالإضافة لقصف بعدة قذائف مدفعية، ما أدى لسقوط جرحى وحدوث أضرار مادية.

وطال القصف الهمجي العشوائي اليوم بلدة مسرابا، ما أدى لسقوط 3 شهداء، وتم توثيق سقوط شهيد في كل من بلدات كفربطنا والأشعري وبيت سوى وجسرين وحمورية، كما سقط جرحى أيضا في عربين وسقبا والشيفونية وحي جوبر.

وتتعرض الغوطة الشرقية منذ عدة أيام لحملة قصف روسية أسدية همجية خلفت آلاف الشهداء والجرحى والمشردين، ويناشد ناشطون الجهات الدولية والمؤسسات الإنسانية العالمية للتدخل وإنقاذ مئات الآلاف من مصير الموت الأكيد.

وعلى الصعيد العسكري تواصل قوات الأسد محاولات التقدم على جبهات الغوطة الشرقية، وتستغل ضعف بعض النقاط بسبب انكشافها على الطائرات الحربية، حيث سيطرت على بلدة النشابية ونقاط في بلدة الشيفونية، حيث تعتبر هذه النقاط الخاصرة الضعيفة لجبهات الغوطة كونها مناطق زراعية يصعب الرباط فيها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة