طباعة

"مجلس الدمى" يدين "الإبادة للأرمن" بتركيا ويغفل عن جرائم الأسد المستمرة بسوريا

14.شباط.2020

استنكرت أنقرة، ما وصفته بـ"النفاق الذي أظهره النظام السوري" عبر تبني برلمانه "الإبادة الأرمنية"، مشددة على أن تلك الخطوة تعبر عن نفاق ومهزلة لنظام يعرف عنه البراعة في القتل باستخدام الأسلحة الكيميائية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أكسوي، في تصريحات للصحفيين، أن الاعتراف بالإبادة المزعومة مهزلة و"صورة لنفاق نظام يرتكب جميع أنواع المجازر دون التمييز بين طفل وراشد، ويشّرد الملايين من الناس، ويُعرف عنه براعته في استخدام الأسلحة الكيميائية".

واعتبر المتحدث أن المأساة الإنسانية التي تسبب بها النظام "ما تزال قائمة"، قائلا: "واحدة من أسوأ الكوارث في التاريخ تحدث على حدودنا"، في إشارة إلى الوضع في محافظة إدلب السورية (شمال غرب).

وشدد على أن "طرح نظام غاشم فاقد لشرعيته الدولية إدعاءات لا أساس لها من الصحة يعد مؤشرا واضحا على العقلية المشوهة التي تقف وراء تلك الادعاءات".

وكان برلمان النظام، أقر مشروع قرار يدين "الإبادة الجماعية للأرمن" في تركيا، في الوقت الذي يواصل فيه النظام هجماته ضد المدنيين في إدلب شمال سوريا، ويرتب المزيد من جرائم الحرب والإبادة بحق الشعب السوري باستخدام كافة أنواع الأسلحة.

وجاء في القرار الذي صوّت عليه النواب، الخميس، أنّ المجلس، "يدين ويقر جريمة الإبادة الجماعية للأرمن على يد الدولة العثمانية، كما يدين أي محاولة من أي جهة كانت لإنكار هذه الجريمة".

ويأتي قرار برلمان النظام، بالتزامن مع تصاعد حد التوتر بين تركيا والنظام، على خلفية استهداف الأخير لنقاط المراقبة التركية ما أدى لمقتل 14 جنديا تركيا، فيما ردت القوات التركية بقصف مواقع قوات الأسد في شمال سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير