تحميل المجتمع الدولي مسؤولية المعاناة

مجلس بلدة جسرين في الغوطة الشرقية يدين المجازر واستهداف المدارس

03.تشرين2.2017
طفل سقط جراء القصف
طفل سقط جراء القصف

قال المجلس المحلي في بلدة جسرين في الغوطة الشرقية، إن قوات الأسد المدعومة بالقوى الروسية والميليشيات الإيرانية، تستهدف بلدات الغوطة الشرقية التي تعتبر ضمن مناطق خفض التصعيد المزعومة ليسقط فيها العديد من الضحايا بشكل يومي، نالت بلدة جسرين نصيبها بالتزامن مع دخول المساعدات الأممية إلى الغوطة الشرقية الثلاثاء الماضي.

وأضاف المجلس أن مدرسة جسرين الابتدائية كانت هدفاً لقذيفة واحدة كانت كفيلة بتمزيق أجساد ستة من الأطفال الأبرياء ونثرها إلى أشلاء اختلطت مع ما تبقى من حقائب اليونيسيف الممهورة بقاني دمائهم على مرأى ومسمع العالم لتكون شاهداً على تخاذله وصمته المخزي تجاه جرائم الأسد المتكررة.

وحمل المجلس كل إنسان في هذا العالم المسؤولية الكاملة عن مأساة ومعاناة المدنيين المستمرة منذ ست سنوات في الغوطة الشرقية تحت وطأة القتل والقهر والاعتقال والحصار والحرمان من التعليم واستهداف المدنيين والأطفال، كما طالب جميع المنظمات الإنسانية بتحمل كامل مسؤولياتها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة