مجلس ريف دمشق لـ العالم: لسنا حقل تجارب لأسلحة روسيا.. أوقفوا النابالم .. أوقفوا غاز الكلور

15.آذار.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

قال مجلس محافظة ريف دمشق في بيان له اليوم، إن نظام الأسد لايزال يتحدى المجتمع الدولي باستخدامه المستمر للأسلحة المحرمة دوليا كقنابل النابالم الحارق وغاز الكلور السام والقنابل العنقودية، مؤكداً ن إمعان نظام الأسد و وحشيته في استخدام الأسلحة المحرمة ضد المدنيين هو استخفاف بالمجتمع الدولي، وانتهاكا سافرة لقوانين حقوق الإنسان.

 وأضاف المجلس أن المجزرة التي اقترفها نظام الأسد بحق المجلس المحلي لبلدة الشفونية مؤخرا، التي راح ضحيتها رئيس المجلس المحلي وبعض أعضاء المجلس، والتي صدمت العالم ببشاعتها وجرأتها، ظننا أنها المجزرة الأخيرة بعد رفعها للجهات الدولية المختصة موثقة بالأدلة والشهادات، ولكن تراخي مجلس الأمن وعجزه عن محاسبة نظام الإجرام ، والدعم الروسي غير المحدود له دفعه إلى التمادي في استخدام الأسلحة المحرمة بدون أي رادع.

ووجه المجلس رسالته من داخل الغوطة الشرقية المحاصرة للعالم بالقول: "أيها العالم المتحضر إن المدنيين السوريين في الغوطة الشرقية ليسوا حقل تجارب للأسلحة الروسية الفتاكة التي تقتل المئات وتحول الآلاف الى معاقين"

 وأشار المجلس إلى أن سكان الغوطة الشرقية الذين يحبون الحياة ويريدون العيش بسلام في أرضهم مازالوا ينتظرون من يتصدى لإيقاف إرهاب نظام الأسد الذي أدى لتدمير مظاهر الحياة وقهر الإنسان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة