مجلس محافظة حمص يناشد الأتراك والمجتمع الدولي للتدخل وإنقاذ المدنيين من مجازر محتملة

02.أيار.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

طالب مجلس محافظة حمص الحرة "الأشقاء الأتراك" بالتدخل المباشر في ملف محافظة حمص باعتبارهم ضامنا لاتفاق الأستانة، وذلك عبر بيان أصدره المجلس قبل قليل، على خلفية المفاوضات الجارية بخصوص ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي.

وطالب المجلس عبر بيانه أيا الأتراك بإيقاف مسلسل التهجير واستباحة الدماء والأعراض والأموال في سورية عموما وحمص خصوصا، مشيرا إلى أن العروض المقدمة من الطرف الروسي لا تحوي أي ضمانات حقيقية للأهالي ولا تمنع أي مجازر متوقعة في المنطقة.

وأبدى المجلس تخوفه كون المنطقة وقعت فيها سابقا مجازر طائفية كبيرة لم يسلم منها النساء والأطفال والعجائز.

وأرسل المجلس رسالته للعالم أجمع "كي يأخذ دوره الصحيح بالوقوف مع المظلوم وحماية أبسط الحقوق الإنسانية لأبناء سورية الجريحة".

وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع القصف العنيف الذي يشنه نظام الأسد على مدن وقرى وبلدات ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، حيث يهدف نظام الأسد وحلفاءه للسيطرة على كامل المنطقة وتهجير أهلها وثوارها على غرار ما فعل بالغوطة الشرقية مؤخرا.

والجدير بالذكر أن جلسة المفاوضات بين اللجنة الممثلة عن ريفي حماة وحمص أنهت اجتماعا قبل قليل مع الوفد الروسي، دون ورود أية تفاصيل إضافية حتى اللحظة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة