على الجميع التحرك

مجلس محافظة دمشق: وتيرة التغيير الديموغرافي ازدادت مع استقدام الميليشيات الإيرانية

15.شباط.2017
مهجرو مدينة داريا
مهجرو مدينة داريا

أكد مجلس محافظة دمشق على أن سياسة نظام الأسد الممنهجة في التغيير الديمغرافي والتهجير القسري قد ازدادت بعد استقدام الميليشيات الإيرانية واستيطانها في عدة مناطق من دمشق وريفها.

ولفت المجلس إلى أن كلاً من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم المحاصرة بريف دمشق الجنوبي والمناطق المحاصرة من جنوب دمشق والمتمثلة بمنطقة المادنية في حيّ القدم ومنطقة سليخة في حيّ التضامن ومنطقة حي الزّين في مخيّم اليرموك هي مناطق ضمن سيطرة الجيش السوري الحرّ، مشيرا إلى أنها تخلو تماماً من أي وجود لقوات الأسد أو الميليشيات الإيرانية أو التنظيمات المصنّفة دولياً ضمن لائحة الإرهاب كتنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام.

وشدد المجلس عبر بيان أصدره على أن تنظيم الدولة المتواجد في منطقة الحجر الأسود وأجزاء من مخيم اليرموك، هو تنظيم مدعوم من قبل نظام الأسد والميليشيات الإيرانية بدليل تقديم خدماتهم الأمنية والطبيّة للتنظيم وأفراده.

ونوه المجلس إلى أن إن محاولات نظام الأسد لتفريغ المناطق المذكورة أعلاه من أهلها وإجبارها على عقد اتفاقات تسوية، لن يصبّ إلا في مصلحته ومصلحة الميليشيات الإيرانية على حساب أهالي هذه المناطق، ضمن حربه ضدّ الشعب السوري.

وأضاف المجلس: "إن تقصير مؤسسات المعارضة في دعم صمود مناطق جنوب دمشق ساهم بشكل كبير في إضعاف هذه المناطق وإضعاف الجهود الرامية إلى بناء المؤسسات ومحاربة الإرهاب".

وطالب المجلس أخيرا كافة المعنيين ببذل أقصى الجهود لمنع نظام الأسد من تحقيق أهدافه في إفراغ المدن من أهلها وتمكين الإرهاب والميليشيات الأجنبية من احتلالها، وطالب المجتمع الدولي ومنظمّات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بتحمّل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية تجاه هذه المناطق وعدم الانجرار وراء مساعي نظام الأسد في قمع الأصوات المطالبة بالحرية والعدالة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة