مجلس معرة النعمان يدق ناقوس الخطر لإغاثة آلاف العائلات النازحة من التح وجرجناز بفعل قصف النظام

06.كانون1.2018

متعلقات

وجه المجلس المحلي في مدينة معرة النعمان، نداء استغاثة إلى كافة المنظمات الإنسانية، معلناً دق ناقوس الخطر لتفاقم الأوضاع الإنسانية و ازدياد تدفق الأهالي المُهجرين من بلدات الريف الشرقي والجنوبي بفعل استمرار قصف النظام على المنطقة.

وقال المجلس في بيان له إن نظام الأسد وميليشياته يواصلان حملتهم الممنهجة على ريف معرة النعمان الشرقي مستهدفاً بمدفعياته و صواريخه الناس الآمنين في منازلهم و قراهم متسبباً بالكثير من الضحايا والأضرار.

وكشف المجلس عن تسجيل أكثر من 1000 عائلة في النزوح الأخير، ناهيك عن وجود أكثر من 4000 عائلة كلها تعاني من شح كبير في قلة مواد التدفئة ومواد الإغاثة و البيوت الصالحة للسكن.

ودعا المجلس المنظمات الإنسانية إلى الإسراع في تقديم ما يحتاجه الأهالي من تجهيزات ومساعدات للتخفيف عنهم و إيوائهم من قسوة الشتاء.

وسبق أن ناشد المجلس المحلي لبلدة التح بريف إدلب الجنوبي، المنظمات الإنسانية لمساندة العائلات المهجرة من البلدة في المزارع والقرى المجاورة والمخيمات، جراء حركة النزوح التي شهدتها البلدة خلال الأيام الماضية بعد تعرضها لقصف صاروخي عنيف من قبل النظام وحلفائه.

وتعرضت بلدات التح وجرجناز بريفي إدلب الجنوبي والشرقي خلال الأيام الماضية لقصف صاروخي عنيف ومكثف من قبل حواجز النظام، تسببت بسقوط العديد من الضحايا المدنيين، وأجبر الألاف من قاطني البلدتين على النزوح.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة