مجموعة العمل الإنسانية حول سوريا تطالب بوقف فوري للهجمات على إدلب

08.حزيران.2019
دمار خلفته طائرات الأسد بإدلب
دمار خلفته طائرات الأسد بإدلب

طالبت مستشارة المبعوث الخاص لسوريا للشؤون الإنسانية نجاة رشدي بـ«وقف كل الهجمات على المدنيين والبنى التحتية المدنية بشكل فوري»، بما في ذلك على المشافي والمدارس والأسواق وأماكن العبادة، محذرة من أن هذه الاعتداءات تشكل جرائم حرب.

وأفادت المسؤولة الدولية عقب اجتماع عقد الخميس لمجموعة العمل المعنية بالشؤون الإنسانية حول الوضع في محافظة إدلب ومخيمي الهول والركبان، أنه خلال الاجتماع «استمعنا إلى تقارير مباشرة من زملائنا في الأمم المتحدة الموجودين على الأرض حول الممارسات الوحشية المروعة من قبل كافة الأطراف المنخرطة في منطقة خفض التصعيد في شمال غربي سوريا، والتي نتج عنها خسائر كبيرة في الأرواح بين المدنيين ونزوح مئات الآلاف من الأشخاص».

وأضافت أن «ثلاثة ملايين شخص في إدلب في حاجة إلى الحماية»، منبهة إلى أن «خطر مأساة إنسانية يتفاقم إذا لم يتوقف العنف»، فضلاً عن أن «الهجمات والقتال يهددان أيضاً المدنيين في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة».
وقالت رشدي في بيان وزع في نيويورك إنه «بشكل واضح أن حماية المدنيين أمر أساسي»، قائلة إن «محاربة الإرهاب لا تحل أي طرف من التزاماته القانونية بموجب القانون الدولي الإنساني بمنع الهجمات ضد المدنيين والبنى التحتية المدنية».

وشددت أنه «على جميع الأطراف المتحاربة الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي ووقف كافة الهجمات على المدنيين والبنى التحتية المدنية بشكل فوري، بما في ذلك على المشافي والمدارس والأسواق وأماكن العبادة»، محذرة من أن «مثل هذه الاعتداءات هي بمثابة جرائم حرب». كما أنه «لدينا مسؤولية جماعية أمام ضحايا هذا الصراع وأغلبهم في سن أصغر من أن يسمح لهم باستيعاب أبعاد هذه الحرب العبثية».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة