طباعة

مجموعة العمل تجدد مطالبتها نظام الأسد بالكشف عن مصير مئات المعتقلين الفلسطينيين داخل سجونه

20.حزيران.2019

طالبت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، بمناسبة "في اليوم العالمي للاجئين"، النظام بالكشف عن مصير المئات من المعتقلين الفلسطينيين داخل سجونه.

وأشارت مجموعة العمل إلى أنها تمكنت منذ بداية الأحداث في سورية عام 2011 من تسجيل بيانات وأسماء ( 1758) معتقلاً فلسطينياً في سجون النظام السوري، منوهة أنه من المتوقع أن تكون أعداد المعتقلين وضحايا التعذيب أكبر مما تم الإعلان عنه، بسبب غياب أي إحصاءات رسمية صادرة عن النظام السوري، بالإضافة إلى تخوف بعض أهالي المعتقلين والضحايا من الإفصاح عن تلك الحالات خوفاً من ردت فعل الأجهزة الأمنية في سورية.

وأفادت المجموعة إلى أنه تم رصد عمليات اعتقال مباشرة لأشخاص على حواجز التفتيش أو أثناء الاقتحامات التي ينفذها الجيش داخل المدن والقرى السورية، أو أثناء حملات الاعتقال العشوائي لمنطقة ما، وبعد الاعتقال يتعذر على أي جهة التعرف على مصير الشخص المعتقل، وفي حالات متعددة تقوم الجهات الأمنية بالاتصال بذوي المعتقل للحضور لتسلم جثته من أحد المستشفيات العسكرية أو الحكومية العامة.

يذكر أن يوم 20 يونيو من كل عام يخصص لاستعراض هموم وقضايا ومشكلات اللاجئين والأشخاص الذين تتعرض حياتهم في أوطانهم للتهديد، وتسليط الضوء على معاناة هؤلاء وبحث سبل تقديم المزيد من العون لهم وذلك برعاية من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير