"مجموعة العمل" تحمل نظام الأسد المسؤولية عن أرواح المعتقلين الفلسطينيين في سجونه

24.آذار.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أكدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا وجود أكثر من "1790" معتقلاً فلسطينياً من كافة الفئات والشرائح العمرية داخل سجون ومعتقلات الأسد في ظروف اعتقال غاية في القسوة، وتفتقر لأدنى المقومات والشروط التي حددتها الاتفاقيات الدولية لأماكن الاعتقال والتوقيف، وذلك في ظل هذه جائحة كورونا.

وحملت المجموعة نظام الأسد المسؤولية كاملة عن أرواح المعتقلين الفلسطينيين داخل سوريا، ودعته للإفراج الفوري عنهم.

كما دعت نظام الأسد لتقديم الرعاية الطبية الكاملة للمعتقلين المصابين بفايروس كورونا، والعمل على اتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها الكشف المبكر عن الإصابة بالفايروس للحد من انتشاره.

وطالبت المجموعة بتحسين ظروف الاعتقال للذين يقضون أحكاما قضائية داخل السجون لارتكاب جنح أو جنايات وتقديم الرعاية الطبية اللازمة للحيلولة دون إصابتهم.

وكانت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" وعدة منظمات أخرى طالبت في بيان مشترك، الأجهزة الرسمية في حكومة النظام، بالإفراج الفوري عن المسجونين والمحتجزين السياسيين والحقوقيين، وبعدم القيام بأي عمليات اعتقال جديدة للحد من إمكانية انتقال الفيروس الداخل مراكز الاعتقال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة