محاولاً التسلل للأردن .. حسابات جهادية تعلن مقتل "أبو جليبيب الأردني" أبرز وجوه القاعدة في سوريا

29.كانون1.2018

أعلنت حسابات جهادية ومشرعين اليوم السبت، مقتل إياد الطوباسي المعروف باسم "أبو جليبيب الأردني"، و هو أحد أبرز وجوه تنظيم القاعدة و مؤسسي "جبهة النصرة" وأحد أمرائها في الجنوب السوري، وذلك في ظروف غامضة لم تتوضح تفاصيلها بعد.

ووفق حسابات عدة فإن "أبو جليبيب" قتل مع عدد من رفاقه في الجنوب السوري، خلال محاولته العبور باتجاه الأردن قادماً من الشمال السوري، حيث أنه كان قد وصل للشمال السوري خلال العام الماضي وكان له اسم بارز في الخلافات بين تنظيم القاعدة وهيئة تحرير الشام.

أبو جلبيب، الذي قاد “جبهة النصرة” في درعا و انتقل في ظروف غامضة إلى إدلب و منها عيّن قائداً للنصرة في الساحل، قبل أن يعلن بيعته لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، كما أكد استمراره في القتال حتى انتهاء أجله، دون أن يحدد الجهة التي سيقاتل إلى صفها.

وأبو جليبيب أحد الشخصيات التي اتهمتها "هيئة تحرير الشام" في بيان العام الماضي، بتقويض بنيان الكيان السني الذي سعت الهيئة على تشكيله في الشام وزعزعته وبث الفتن والأراجيف فيه تحت ذرائع شتى ووسائل مختلفة وصلت لدرجة الافتراء والبهتان، وأن جلسات الحوار والنقاش لم تنفع لاحتواء الموقف ورفضهم الجلوس للصلح، لتحيل الأمر للقضاء حيث قدمت لائحة ادعاء تجاههم وقامت على إثرها باعتقال أبو جليبيب وعدد من الشخصيات الأخرى أبرزهم "الدكتور سامي العريدي وأبو همام العسكري".

وكانت خلقت عملية اعتقال هيئة تحرير الشام لمشرعي القاعدة جدلاً كبيراً، حتى بات الحدث الأبرز في الشمال السوري، وخلف ورائه سلسلة طويلة من الاستنكارات الرافضة لعملية الاعتقال من مناصرين وقياديين لهيئة تحرير الشام منهم من علق عمله في الهيئة لحين الإفراج عنهم، كما خرج الظواهري بتسجيل صوتي لذات القضية أثارت كلمته ردود فعل كبيرة أبرزها من هيئة تحرير الشام، لتقوم الهيئة بعدها بالإفراج عن أبو جليبيب والعريدي.

وفي كانون الأول من العام الماضي، قدم "أبو جليبيب الطوباسي الأردني" الشكر لأمير تنظيم القاعدة الدكتور "أيمن الظواهري" لتفاعله مع قضية الشرعيين المعتقلين والمشكلة الحاصلة مع هيئة تحرير الشام.

وجدد "أبو جليبيب" الذي أفرج عنه في الثالث من كانون الأول 2017، جدد بيعته للظواهري قائلاً " أبايعك شيخنا على السمع والطاعة في المنشط والكره والعسر واليسر وأثرة علينا وأن لا ننازع الأمر أهله إلا أن نرى كفرا بواحا عندنا فيه من الله برهان، بيعة على الجهاد في سبيل الله ".

وفي أول كانون الثاني من العام الجاري، أعلن تنظيم القاعدة في بيان صادر عن مؤسسات "السحاب" ظهور كيان جديد للقاعدة في سوريا باسم "تنظيم حراس الدين"، جاء ذلك بعد أكثر من شهر ونصف على بروز ملف مناصري القاعدة بشكل علني من المنشقين عن جبهة فتح الشام في الشمال السوري، على خلفية اعتقال هيئة تحرير الشام عدد من المشرعين التابعين للتشكيل قبل الإعلان عن كيانهم منهم "أبو جليبيب"، والذي لقي حتفه في ظروف غام1ة وقيل أنها كانت في الجنوب السوري دون أي تفاصيل أخرى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة