محتفظاً بحق الرد لعقود ... النظام يشتكي "إسرائيل" لدى الأمم المتحدة ومجلس الأمن

26.كانون1.2020

طالب نظام الأسد في دمشق، برسالة للأمين العام للأمم المتحدة، باتخاذ ما أسماها إجراءات "حازمة وفورية لمنع تكرار الاعتداءات الإسرائيلية"، وقالت إن استمرارها "مرفوض ولن يمر دون عواقب".

ومنذ عقود طويلة في عهدي "حافظ والابن بشار" والنظام السوري يتعرض لضربات متتالية من الاحتلال الإسرائيلي، إلا أن شعارهم كان ولايزال "الاحتفاظ بحق الرد"، في وقت سلط النظام كل آلة القتل والموت لقتل الشعب السوري وتدمير مدنهم.

وقالت وزارة خارجية النظام في رسالة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، إن "استمرار إسرائيل في نهجها العدواني الخطير ما كان ليتم لولا الدعم اللامحدود والمستمر والضوء الأخضر الذي تعطيه لها بشكل خاص الإدارة الأمريكية والحصانة من المساءلة التي توفرها لها مع دول أخرى في مجلس الأمن".

واعتبرت الخارجية أن "مثل هذه الاعتداءات تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة وأن استمرارها مرفوض مرفوض ولن يمر دون عواقب"، سبق أن أرسلت رسائل مماثلة تستجدي المؤسسات الدولية التي لم تلتزم بقراراتها حول سوريا لوقف الضربات الإسرائيلية.

وطالبت الخارجية "بعض أعضاء مجلس الأمن بالخروج عن حالة الصمت التي يدخلون فيها عندما يتعلق الأمر بإسرائيل، وأن يتحملوا مسؤولياتهم، في إطار ميثاق الأمم المتحدة وأهمها صون السلم والأمن الدوليين واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار هذه الاعتداءات الإرهابية الإسرائيلية".

كما طالبت المجلس "باحترام قراراته المتعلقة باتفاقية فصل القوات ومساءلتها عن إرهابها وجرائمها التي ترتكبها بحق الشعب السوري والتي تشكل جميعها انتهاكات صارخة لميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي".

وتحدثت الخارجية في رسالتها عن استهداف إسرائيل لمناطق في سوريا ليل أمس، عبر إطلاقها موجات متتالية من الصورايخ من فوق الأراضي اللبنانية باتجاه منطقة مصياف بريف محافظة حماة الغربي، وقالت إن ذلك الاعتداء يشكل "انتهاكا فاضحا لقرار مجلس الأمن رقم 350 لعام 1974 المتعلق باتفاقية فصل القوات بين الجانبين".

واعتبرت أن ذلك "يبرهن على إمعان سلطات الاحتلال الإسرائيلي في ممارسة إرهاب الدولة الذي ازدادت وتيرته في الآونة الأخيرة، ولا سيما بعد فشل اعتداءاتها وتآمرها وذلك بهدف إطالة الأزمة في سورية عبر دعم المجموعات الإرهابية المسلحة"، وفق زعمها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة