محلل إسرائيلي: إس ـ 300 تعيق قدرات "إسرائيل" في أجواء سوريا ونتنياهوا يسعى لمنع روسيا من تسليمها للأسد

19.أيلول.2018

قال رون بن يشاي محلل الشؤون العسكرية في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن "إسرائيل" ستحاول إقناع روسيا بعدم تسليم سوريا منظومات متطورة مضادة للطائرات والصواريخ، ردا على إسقاط طائرة روسية ومقتل 15 جنديا كانوا فيها أمس، بصواريخ أطلقها النظام خلال تصديه لغارة جوية "إسرائيلية" على أهداف في سوريا.

ورجح بن يشاي أن الحادثة لن تؤثر على عمليات القصف التي تنفذها "إسرائيل" ضد أهداف سورية وإيرانية في سوريا، لكنه أضاف أن الحادثة ستعزز من عمليات التنسيق الروسي الإسرائيلي، وسترفع مستويات الحذر الإسرائيلي خلال الغارات الإسرائيلية في سوريا.

وقال بن يشاي إن ما يقلق "إسرائيل" حاليا هو إمكانية تنفيذ روسيا لتهديدات سابقة بتسليم سوريا منظومة إس ـ 300 للدفاع الجوي الصاروخية بعيدة المدى، لذلك سيعمل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على إقناع روسيا بعدم تنفيذ تهديدها ردا على إسقاط الطائرة الروسية، رغم إعلان بوتين أن "إسرائيل" ليست مسؤولة عن الحادثة، وأن الطائرة أسقطت "بسبب سلسلة أخطاء مؤسفة".

لكن الرئيس الروسي اتهم "إسرائيل" بعد الالتزام باتفاق روسي ـ إسرائيلي يقضي بأن تنسق "إسرائيل" مع الجانب الروسي هجماتها على أهداف سورية أو إيرانية في سوريا بشكل مسبق، لتجنب أي حوادث مشابهة، كما قال إن الغارات الإسرائيلية انتهاك للسيادة السورية، وفق "الأناضول".

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد قالت إن "إسرائيل" أبلغت روسيا بنيتها قصف إهداف في سوريا قبل دقيقة واحدة فقط من تنفيذ الهجوم أمس، وحمّل نتنياهو النظام المسؤولية عن إسقاط الطائرة الروسية، واعترف بشن "إسرائيل" غارة جوية أمس على أهداف في سوريا، لكنه أبلغ بوتين أن تل أبيب مستعدة لتحويل جميع التفاصيل للتحقيق في الحادث إلى الجانب الروسي.

وقال بن يشاي إن أقوال بوتين أمس حملت إشارات على إمكانية قيام روسيا بتسليم السوريين منظومة إس ـ 300 المتطورة، ودعم الترسانة السورية بصواريخ متطورة لمنظومة إس ـ 200 الموجودة لدى الجيش السوري حاليا، لذلك سيعمل نتنياهو على إقناع بوتين بعدم القيام بهذه الخطوة التي ستؤثر بشكل كبير على قدرات "إسرائيل" بالعمل بحرية في الأجواء السورية ضد أهداف عسكرية سورية أو إيرانية.

وذكر بن يشاي أن روسيا امتنعت في السابق عن تسليم السوريين منظومة إس ـ 300، بعد تمكن نتنياهو بمساعدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من إقناع القيادة الروسية بعدم القيام بهذه الخطوة.

وتسعى "إسرائيل" إلى منع سوريا من حيازة منظومات متطورة مضادة للطائرات والصواريخ، كما تصر على منع إيران من تعزيز تواجدها العسكري في سوريا، وتستهدف القواعد الإيرانية في سوريا.

كان مصدر عسكري في الجيش الإسرائيلي قد كشف قبل أسبوعين تقريبا، أن قواته نفذت 200 غارة على أهداف إيرانية في سوريا خلال العام الماضي، موضحاً أنه تم إسقاط ما يقرب من 800 قنبلة وصاروخ، معظمها من طائرات مقاتلة على أهداف في سوريا، وفق صحيفة "يديعوت أحرونوت".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة