محمد علوش يعلن استقالته من الهيئة السياسية لجيش الإسلام

03.أيار.2018

متعلقات

أعلن "محمد علوش" مسؤول المكتب السياسي لجيش الإسلام، استقالته من الهيئة السياسية في جيش الإسلام معللاً ذلك بإفساح المجال أمام طاقات جديدة لتأخذ دورها في العمل الثوري والسياسي.

وتأتي استقالة علوش الذي لعب دوراً بارزاً في قيادة الملف السياسي لجيش الإسلام وشارك في الهيئة العليا للمفاوضات وكذلك في اجتماعات استانة، بعد أقل من شهر من خروج جيش الإسلام من مركز قيادة الرئيسي في مدينة دوما إلى منطقة ريف حلب الشمالي ضمن قوافل التهجير.

وذكرت مصادر خاصة لـ شام أن هناك مشاورات بين جيش الإسلام والجانب التركي للتوصل لصيغة تفاهم حول إعادة بناء هيكيلة جيش الإسلام في الشمال وتبعيته للجيش الوطني ضمن الفصائل العاملة في مناطق درع الفرات، حيث تشير المصادر لرغبة جيش الإسلام في البقاء كفصيل مستقل.

وُلد علّوش في دوما عام 1970، ودرس لمدة عام في كلية الشريعة بجامعة دمشق، قبل أن يكمل دراسته في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ويتخرج من كلية الدعوة وأصول الدين عام 1993.

حصل علوش على درجة الماجستير في تخصص العلوم المصرفية من قسم الدراسات الإسلامية في جامعة بيروت الإسلامية، وذلك في العام 2009.

بالرغم من أنه يكبر الشيخ زهران علوش القائد العام السابق لجيش الإسلام ومؤسسة بعام، إلا أن محمد علوش رافق الشيخ زهران في الدراسة الثانوية بمدرسة دوما للبنين، ودرسا سويا لمدة عام في جامعة دمشق، قبل أن ينتقلا سويا أيضا إلى الدراسة في المدينة المنورة.

محمد علّوش له عدة تحقيقات، منها كتاب "المحرر في الحديث" لابن عبد الهادي، و"المقدمة الحضرمية" في الفقه الشافعي، إضافة إلى مشاركته في ندوات حول المصارف الإسلامية.

بعد تخرّجه من الجامعة الإسلامية، عمل محمد علوش في الرياض بمجال النشر، حيث ترأس دار "النفائس" للنشر، وأصبح مديرا لشركة "صبا" الإعلامية.

وفي أب 2016 أعلن إسلام علوش المتحدث الرسمي باسم جيش الإسلام، استقالته من منصبه، وهو من أقدم المتحدثين باسم جيش الإسلام و تنقل بين الغوطة و الشمال السوري ، وصولاً إلى مكتب الجيش في اسطنبول الذي يشكل الواجهة الإعلامية و السياسية للفصيل الذي ترتكز قواته في الغوطة الشرقية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة