مخالفاً "الإنقاذ" فتوى جديدة من "أبو اليقظان" بشأن كورونا ..!!

03.نيسان.2020

تناقلت معرفات مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يظهر الشرعي السابق في هيئة تحرير الشام "أبو اليقظان المصري" صاحب فتوى "إضرب بالرأس"، يعتلي منبراً في أحد مساجد مدينة إدلب يتضمن حديثه فتوى تحريم تعليق الصلاة بسبب فايروس "كورونا".

واستهل "المصري" التسجيل المتداول متسائلاً عن كيفية إغلاق المساجد في وقت وزمن البلاء، مشيراً إلى إمكانية منع الناس من صلاة الجمعة والجماعات في المساجد ولكن بشرط إنتشار الوباء هذه البلدة في إشارة إلى محافظة إدلب شمال غرب البلاد.

ومع حديثه عن تعليق شعائر صلاة الجمعة شدد الشرعي السابق في صفوف "هيئة تحرير الشام"، على عدم إغلاق المساجد وإبقاء الأئمة لطلب العلم فيها، مع وجود من وصفه بأنه "المفتي"، لقيامه على شؤون الناس، حسب تعبيره.

ويرى مراقبون بأنّ خروج "أبو اليقظان"، الأخير ينذر بتجدد الخلافات وتصاعدها بين صفوف حكومة الإنقاذ التي قررت تعليق الصلاة في المساجد، الأمر الذي دفع "المصري"، للخروج والحديث عن ما وصفه بـ "حكم إغلاق المساجد".

هذا وقررت وزارة الأوقاف التابعة لحكومة "الإنقاذ" الذراع المدني لـ "تحرير الشام" تعليق صلاة الجمعة في كافة المساجد والجوامع في إدلب كإجراء وقائي ومنع انتشار فيروس كورونا المستجد، وجاء ذلك خلال بيان رسمي نشره إعلام الإنقاذ.

تجدر الإشارة إلى أنّ تصريحات "أبو اليقظان المصري" قد ينتج عنها تداعيات في حال إقدامه على مخالفة قرارات الإنقاذ الأخيرة، فيما يعرف عنه الفتاوي الدينية الميثرة للجدل أبرزها "أضرب بالرأس"، محفزاً عناصر تحرير الشام على قتال الثوار خلال حملات البغي التي تترافق مع تكثيف الظهور الإعلامي لشرعيي الهيئة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة